اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

الاتحاد العالمي لـ"علماء المسلمين" يطرح مبادرة لمصر

 
وقال الاتحاد في بيان له، أن مبررات هذه المبادرة تتمثل في ما حدث في مصر بعد 30 من عزل الرئيس وما ترتب عليه من آثار، ومشاكل، وفتن, وانقسام حاد في الشارع المصري ,أدّى إلى خروج المليونيات طوال الايام السابقة لعودة الشرعية, وما واجهها من القتل والتدمير، إضافة لانسداد الحل السياسي، ووصول الحالة الى مرحلة تهدد بالتفجير.
 
وعن بنود المشروع فهي كالتالي:
1. عودة الشرعية بكل مكوناتها.
2. الاتفاق على ترك الثأر، وإنما يكون المرجع في ذلك القانون والقضاء. 
3. ترك الملاحقات السياسية لأي تيار، أو جماعة، أو حتى شخص.
4. إبقاء الدستور المعتمد من حوالي ثلثي الشعب المصري ولكن يتم تحديد البنود التي تعدل في البرلمان الآتي.
5. الإفراج عن جميع المعتقلين فوراً وتعويض المتضررين تعويضاً عادلاً.
6. تحديد موعد للانتخابات النيابية بأسرع وقت ممكن ثم لاتفاق من الآن على استفتاء عام أو داخل البرلمان المنتخب على الرئيس الدكتور محمد مرسي. 
7. بعد عودة الرئيس مباشرة البدء باجتماع يضم جميع لتيارات والاحزاب المعارضة والمواليه لإعتماد خارطة الطريق التي وافق عليها الرئيس الدكتور مرسي في خطابه, والتي اعلنها الفريق الركن عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع, مع التعديلات المطلوبة إن وجدت.
8. تنبثق من الاجتماع لجنه عليا تمثل جميع الأحزاب والتيارات المصرية يكون من حقها ما يلي:
• ترشيح أعضاء حكومة وطنية (تكنوقراط) لتصريف الأعمال والإشراف على الانتخابات.
• تحديد الخطوات العملية لتنفيذ بنود المصالحة.
• تحديد المواد الدستورية التي سيتم تعديلها في البرلمان القادم. 
• أمور أخرى حسب الاتفاق.
9. إجراء انتخابات تحت إشراف دولي. 
10. وثيقة عهد وشرف تنظم العلاقات السياسية والإعلامية تضع المصالح العليا لمصر فوق كل الاعتبارات الحزبية والطائفية.
 
وأوضح البيان أن الوفد سيكون برئاسة الرئيس السوداني الأسبق المشير عبدالرحمن سوار الذهب , ويضم أ.د علي محي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أ.د عصام البشير الأمين العام المساعد للاتحاد، أ.د عبدالله عمر نصيف عضو في الاتحاد والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي سابقاً، وعدداً من الشخصيات المخلصة لمصر في الداخل والخارج.
 
تقدم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمشروع مبادرة للخروج من الأزمة التى سببها الانقلاب على شرعية الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي.
 
وقال الاتحاد في بيان له، أن مبررات هذه المبادرة تتمثل في ما حدث في مصر بعد 30 من عزل الرئيس وما ترتب عليه من آثار، ومشاكل، وفتن, وانقسام حاد في الشارع المصري ,أدّى إلى خروج المليونيات طوال الايام السابقة لعودة الشرعية, وما واجهها من القتل والتدمير، إضافة لانسداد الحل السياسي، ووصول الحالة الى مرحلة تهدد بالتفجير.
 
وعن بنود المشروع فهي كالتالي:
1. عودة الشرعية بكل مكوناتها.
2. الاتفاق على ترك الثأر، وإنما يكون المرجع في ذلك القانون والقضاء. 
3. ترك الملاحقات السياسية لأي تيار، أو جماعة، أو حتى شخص.
4. إبقاء الدستور المعتمد من حوالي ثلثي الشعب المصري ولكن يتم تحديد البنود التي تعدل في البرلمان الآتي.
5. الإفراج عن جميع المعتقلين فوراً وتعويض المتضررين تعويضاً عادلاً.
6. تحديد موعد للانتخابات النيابية بأسرع وقت ممكن ثم لاتفاق من الآن على استفتاء عام أو داخل البرلمان المنتخب على الرئيس الدكتور محمد مرسي. 
7. بعد عودة الرئيس مباشرة البدء باجتماع يضم جميع لتيارات والاحزاب المعارضة والمواليه لإعتماد خارطة الطريق التي وافق عليها الرئيس الدكتور مرسي في خطابه, والتي اعلنها الفريق الركن عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع, مع التعديلات المطلوبة إن وجدت.
8. تنبثق من الاجتماع لجنه عليا تمثل جميع الأحزاب والتيارات المصرية يكون من حقها ما يلي:
• ترشيح أعضاء حكومة وطنية (تكنوقراط) لتصريف الأعمال والإشراف على الانتخابات.
• تحديد الخطوات العملية لتنفيذ بنود المصالحة.
• تحديد المواد الدستورية التي سيتم تعديلها في البرلمان القادم. 
• أمور أخرى حسب الاتفاق.
9. إجراء انتخابات تحت إشراف دولي. 
10. وثيقة عهد وشرف تنظم العلاقات السياسية والإعلامية تضع المصالح العليا لمصر فوق كل الاعتبارات الحزبية والطائفية.
 
وأوضح البيان أن الوفد سيكون برئاسة الرئيس السوداني الأسبق المشير عبدالرحمن سوار الذهب , ويضم أ.د علي محي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أ.د عصام البشير الأمين العام المساعد للاتحاد، أ.د عبدالله عمر نصيف عضو في الاتحاد والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي سابقاً، وعدداً من الشخصيات المخلصة لمصر في الداخل والخارج.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook