اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

قتلة الشهيد محمد أبو خضير ينكرون تهمة القتل

 
اجلت المحكمة المركزية بالقدس أمس الإثنين جلسة البت بقضية المستوطنين الذين قاموا بقتل الطفل الشهيد محمد ابو خضير وهو على قيد الحياة ، حتى منتصف شهر كانون الثاني القادم ، من أجل سماع شهادة 113 شاهد على قتل المستوطنين له .
 
وأفاد محامي عائلة أبو خضير مهند جبارة أنه تم اليوم قراءة لائحة الاتهام ضد المتهمين اليهود الثلاثة ، وبشكل غير مفاجئ عمليا أنكر المتهمين الثلاثة التهمة ، فالمتهم الأول يدعي عدم صلاحيته وأنه مصاب بإضطرابات نفسية لا تسمح له بالتواصل مع محاميه وقد أنكر التهمة ، أما المتهمين الآخرين القاصرين إدعيا أنهما قاما بخطف الفتى محمد ابو خضير ولكن لم يشتركوا بعملية القتل ، وحملوا المسؤولية للمتهم رقم واحد ، في محاولة منهما لتحميل المتهم الأول كامل المسؤولية لأنهم يأملوا أن المحكمة تصادق على عدم صلاحيته للمحاكمة ومقاضاته لأن لديه مشاكل وإضطرابات نفسية .
 
وأوضح المحامي جبارة أنه تم تحديد جلسات إثباتية لسماع شهادة 113 شاهدا ، على إثبات الجريمة فالنيابة العامة الاسرائيلية ترفض إنكار المتهم الأول للجريمة ، وترفض إدعاء المتهمين الآخرين أنهم قاموا فقط بعملية خطف ولم يشتركوا بالجريمة ، والمدعي العام الاسرائيلي طلب بإدانة المتهمين الثلاثة بالقتل مع سبق الاصرار والترصد ، وإنزال أقصى العقوبة عليهم وهي المؤبد لسنوات طويلة . وتم تحديد الجلسة القادمة بتاريخ 15 – 1- 2015 .
 
جبارة : الملاذ الوحيد للمتهم اليهودي " هو عدم الأهلية والاتزان العقلي "
 
ولفت جبارة مضيفا :" القضاء الاسرائيلي يدعي أنه لا يمكن ان يخرج من المجتمع الاسرائيلي أناس بهذا الشكل ، وأن المجرمون فقط هم من صفوف الشعب الفلسطيني ، ولكن كلما قام اليهود بعملية إجرامية بحق الفلسطينيين الملاذ الوحيد للفرار " هو عدم الأهلية والاتزان العقلي للمتهم اليهودي " هذا متوقع دائما ، واليوم المتهم الأول وهو أصلا بالغ لا يوجد أي إمكانية للهروب من هذه الجريمة البشعة التي قام فيها ، ويأتي الرد بعدم الأهلية والصلاحية للتقاضي والتقدم للحكم ، والإدعاء أن عنده إختلال وإضطرابات نفسية ." 
 
وتابع :" نحن هنا بغرض إثبات عكس ذلك ، كما قال المدعي العام الاسرائيلي كيف يمكن أن يقوم مثل هذا المتهم بتمثيل الجريمة على مرأى كاميرات الشرطة الاسرائيلية والتخطيط للجريمة وشراء البنزين ، والتجول بالسيارة بأرجاء القدس وأختيار الشهيد أبو خضير بشكل خاص لأنه طفل صغير ، وأقتياده إلى السيارة والسفر معه إلى الغابة وتنفيذ هذه الجريمة البشعة ، هذا هو شخص دبر لهذه العملية والتدبير لهذه العملية فقط لا يمكن أن تكون من شخص غير عاقل ، ولا يمكنه أن يدعي أنه غير عاقل ، فتواصله مع المحققين حتى مثول محاميه يؤكد ان الحديث يدور عن قصة إبتذلوها اليوم من قبل محاميه للهروب من الجريمة البشعة التي قاموا بها . "
 
المحكمة تكيل بمكيالين
 
وقال المحامي جبارة " المحكمة المركزية تكيل بمكيالين ، فقد تزامنت جلسة محاكمة قتلة الشهيد محمد ابو خضير مع جلسة عقدت اليوم في نفس المحكمة وقد أصدرت المحكمة المركزية أحكاما صارمة بحق 3 أطفال فلسطينيين راشقي حجارة داخل المسجد الأقصى من القدس، بالسجن لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 سنوات رغم أن عمرهم لم يتعد ال 17 عاما ، بينما تتردد المحكمة اليوم بإنزال أقصى عقوبة على القتلة الذين قتلوا طفل فلسطيني وهو على قيد الحياة ، فقد قاموا بالاعتراف سابقا بعملية القتل وتمثيل الجريمة هذا غير منطقي كليا , ويتم تأجيل جلسة تلو الأخرى دون أن يصدر قرار . "
 
إعتصام أمام المحكمة المركزية
 
وقد تزامنت جلسة قتلة الشهيد أبو خضير مع إعتصام عدد من أهالي شعفاط أمام المحكمة المركزية بالقدس ، بينما حملوا صور الشهيد محمد ابو خضير ورددوا الهتافات المطالبة بعقاب القتلة والمجرمين من اليهود .
 
وبعد خروج عائلة الشهيد من المحكمة تواجد عدد من جنود حرس الحدود والشرطة وسيارة شرطية ، ولدى تواجد العائلة والمعتصمين أمام المحكمة ، مرت مجموعة من المستوطنين ، وقام أحدهم بالبصق على فتاة كانت تحمل صورة الشهيد .
 
والد الشهيد محمد أبو خضير
 
من جانبه علق والد الشهيد محمد أبو خضير " أبو محمد " على إنكار المستوطنين لتهمة القتل بقوله :" هؤلاء القتلة سأتابعهم لآخر لحظة ، وإذا لم نحصل على حقنا بالمحاكم الاسرائيلية ، سأرفع عليهم قضية بمحكمة الجنايات الدولية ، حيث تم تأجيل جلسات المحكمة ست مرات ، بينما لو كان الفاعل عربي لتم إصدار حكم ضده خلال شهرين ."
 
وأضاف " إبني محمد قتل بدم بارد والآن ينكرون التهم ، سأتوجه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة الحكومة الاسرائيلية والجناة ، لأن الحكومة والشرطة الاسرائيلية لهما دور بإستشهاد إبني ."
 
والدة الشهيد
 
فيما قالت والدة الشهيد محمد ابو خضير :" لن أيأس أبدا وسوف أقاضيهم ولو آخر يوم بعمري ، سوف آخذ بحق محمد وكل الشباب الذين إستشهدوا لو أروح على آخر الدنيا ."
 
وأضافت :" القاتل الذي قتل إبني وهو على قيد الحياة بنظر القضاء الاسرائيلي مجنون ، اليهود مجانين ونحن عاقلين ، ولأننا عاقلين سوف أتوجه لدول العالم من أجل محاكمة القتلة اليهود ."

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook