اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

معهد الطب الشرعي: سبب إستشهاد يوسف رموني هو الشنق الخنقي

 
سلم مدير معهد الطب الشرعي الدكتور صابر العالول محامي عائلة الشهيد يوسف حسن رموني 32 عاما ، التقرير الاول لتشريح جمان الشهيد الذي اجري له في معهد ابو كبير بناء على طلب عائلته لكشف اسباب وملابسات الاستشهاد.
 
وأوضح محامي مؤسسة الضمير "محم محمود" أن نتائج التشريح كشفت ان سبب استشهاد الشاب "يوسف حسن رموني "هي "الشنق خنقي"،مستبعدا الدكتور العالول بأن يكون الشاب أقدم على الانتحار -كما ادعت الجهات الاسرائيلية- .
 
وأضاف المحامي محمود ان الدكتور العالول استبعد "انتحار الشاب" للاسباب التالية:
 
أن الشخص الذي ينتحر تكسر الفقرة الاولى من الرقبة ،إلا أن عند الشهيد الفقرة الاولى غير مكسورة يوجد ما يسمى "بالزرق الرمية " وهي تكون موجودة للشخص المنتحر في قدميه، بينما ظهر للشهيد الزرقة في ظهره ولم تظهر في قدميه .
 
وحسب التقرير فإنه هناك احتمالية بأن يكون الشهيد تعرق "لجريمة منظمة" بأن تكون رشت عليه مادة مخدرة قبل الاقدام على خنقه ،وهذا ما لا يظهر الا بعد إجراء فحص دم من خلال المختبرات ،ولهذا السبب تم اخذ عينات من سوائل الجسم وأنسجتها لفحصها والتأكد من وجود مادة مخدرة ام لا،وهذه الفحوصات قد تستغرق 3 اشهر .
 
واظهرت نتائج الصفة التشريحية وجود "اخدود سحجي"حول عنق مستوى نصف العنق ووجود بقع "نزفية "ملتحمة بصلبة العين ، ووجودبقع "نزفية"على السطح الخارجي للرئتين والقلب ،ووجود تورم واحتقان بالاعضاء الداخلية، إضافة الى وجود آثار لعمليات إنعاش.
 
كما تم أخذ عينات من سوائل الجسم وانسجتها لفحصها مخبريا ، حتى يتم فحص اذا كان الشهيد رشت عليه مادة مخدرة أو ضارة قبل وفاته .
 
كما اوضح التقرير انه  لا توجد علامات إصابة أو تربيط في جسم الشهيد رموني ،انما الاصابة في العنق وهي شنق خنقي أدت الى انقطاع الاوكسجين عن الدماغ ،مما أدى الى وفاة فورية .
 
من جهته قال المحامي محمد محمود :" يبدو ان عملية قتل الشهيد يوسف رموني تمت بطريقة جديدة ،ونتائج التشريح تفند الروايات الاسرائيلية  وتظهر الحقيقية "

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook