اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

الرئيس مرسي يطلب الحديث بما لا يعرفه الناس

 
طلب الرئيس الشرعي لمصر محمد مرسي، اليوم الأربعاء، من هيئة محاكمته في قضية التخابر، أن تسمح له بتوضيح "ما لا يعرفه الناس وهيئة الدفاع والقاضي".
 
جاء ذلك خلال حوار دار بين الرئيس مرسي، وهيئتي الدفاع، والمحكمة، خلال نظر محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة اليوم، برئاسة القاضي شعبان الشامي، القضية المتهم فيها الرئيس مع 35 آخرين بالتخابر والتي تم تأجيلها إلى الأربعاء المقبل، لاستكمال مرافعات النيابة، حسب مصدر قضائي.
 
وخلال الجلسة، تحدث مرسى بصوت مرتفع من داخل قفص الاتهام الزجاجي قائلا: "أحترم المحكمة بهيئتها،، ولكنى أرفض المحاكمة، وهذا أمر واضح وأرفض جميع ما أسند إلى من اتهامات رفضا قطعيا".
 
وتابع قائلا: "أنا عايز أتكلم بنفسي لمدة محددة لأوضح الأمر وهذا حقي، .. أطلب بوضوح أن أتكلم أنا عن نفسى لأوضح ماذا أريد".
 
وعقب رئيس هيئة المحكمة على طلب الرئيس محمد مرسي قائلا: "لا أمانع إلا بموافقة محاميك"، فرد الدفاع : "لا أمانع"، وهو ما علق عليه الرئيس قائلا: "واجبي أن أوضح ما لا يعرفه القاضي ولا يعرفه الدفاع ولا يعرفه الناس، سأوضحه في يوم أن أتحدث"، غير أن القاضي لم يحدد موعد السماح بالحديث.
 
وجاء طلب الرئيس المصري عندما استفسر الشامي عن محاميه، وأعلنت هيئة الدفاع أن المحامي كامل مندور (عضو هيئة الدفاع) سيترافع عن مرسي، ولكن في الشق الشكلي الخاص بعدم اختصاص المحكمة.
 
ودرج دفاع الرئيس مرسي في كثير من جلسات محاكمته على الدفع ببطلان إجراءات محاكمته، بحجة عدم اختصاص المحكمة بتشكيلها الحالي في محاكمة رئيس الجمهورية، بحكم المواد المنظمة لمحاكمة الرئيس في الدستور المصري الحالي ودستور الإنقلاب.
 
ويحاكم في القضية الرئيس الشرعي محمد مرسي، و35 آخرين من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، وذلك لاتهامهم بـ"ارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية".

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook