اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

بن اليعازر عرّاب الحرب والاستيطان يعتزل الحياة السياسية بعد 60 سنة

قدّم عضو الكنيست الإسرائيلي، فؤاد بن اليعازر (78 عامًا)، صباح اليوم الخميس استقالته من منصبه، مشيرًا الى أن الانسحاب يأتي نتيجة لسوء حالته الصحية، وحاجته للعناية بصحته وافراد اسرته.
 
وتأتي الاستقالة بعد قضاء اليعازر نحو 60 عامًا في العمل الاجتماعي والسياسي في إسرائيل.
 
وأشارت صحيفة " يديعوت احرونوت" أن العمل السياسي والاجتماعي لعضو الكنيست المستقيل، تضاءل خلال الفترة الأخيرة الماضية، وذلك في اعقاب تدهور حالته الصحية – حيث يرقد في مستشفى آساف هروفي – في القدس- الى جانب الاشتباه فيه لتلقي رشاوى.
 
وقال بن اليعازر في نص استقالته إنه " يمر بحالة صحية غير سهله، حيث سيخضع لعملية زراعة كلية قريبًا، مما يتطلب وقتًا طويلا، وقوة، ما قد يؤثر سلبًا على العمل البرلماني".
 
وعرف عن بن اليعازر علاقته المتينة بعدد من الزعماء العرب، وخاصة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.
 
وولد بنيامين بن إليعازر في البصرة في العراق، في 12 فبراير عام 1936، وشغل منصب وزير الصناعة والتجارة والأيدي العاملة في الحكومة الإسرائيلية.
 
وكان قائداً لوحدة شكيد العسكرية إبان حرب 1967، شغل مناصب وزير الأمن ( الدفاع) ووزير الاتصالات وكذلك وزير البنى الأساسية.
هاجر مع أهله إلى فسطين عام 1950م بعد تواطؤ القادة الصهاينة وعلى رأسهم بن غوريون والحكومة العراقية على تهجير اليهود إلى فلسطين من خلال نشر الرعب والخوف في نفوسهم ان بقوا في العراق.
 
خَدمَ في القوات الإسرائيليةِ كضابط مهنةِ، وكان قائداً لوحدة شكيد العسكرية إبان حرب 1967
 
برز اسم بنيامين (فؤاد) بن إليعازر بقوة على مسرح الأحداث بعد فوز رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في فبراير/شباط 2001 حيث تولى وزارة الأمن.
 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook