اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

أجواء حرب على الحدود مع لبنان والترقب سيد الموقف

 
دفع الجيش الإسرائيلي، الليلة الماضية ( الثلاثاء) ، بالعشرات من آلياته العسكرية من دبابات وناقلات جند للحدود مع لبنان تحسباً لرد محتمل من حزب الله انتقاماً لمقتل مجموعة من قياداته العسكرية بسوريا الأحد.
 
وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن المنطقة الشمالية بدت أشبه بمنطقة حرب بعد نشر المزيد من القوات وإغلاق عدد من المحاور المحاذية للحدود مع لبنان تحسباً من رد محتمل لحزب الله.
 
جاء ذلك في أعقاب اختتام جلسة مطولة للكابينت الإسرائيلي الليلة الماضية والتي أفضت إلى عدد من الخطوات الإستباقية لمنع أي هجمات مباغتة من حزب الله ومن بينها تعزيز القوات العسكرية بالشمال والدفع بعشرات الآليات للحدود بالإضافة لقطع المزيد من الطرق.
 
وفي السياق نقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن مصدر امني إسرائيلي قوله: إن الغارة الأخيرة لم تكن تستهدف عناصر الحرس الثوري الإيراني الذين قتلوا أيضاً في الغارة ومن بينهم قائد كبير في محاولة لتخفيف الضغط العسكري الذي قد تنتجه الغارة.
 
كما تحدث سكان في الشمال عن أن الأجواء السائدة تشبه إلى حد كبير أجواء الحرب التي سادت في العام 2006 وأن الخوف سيد الموقف.
ويرى مراقبون أن المخاوف الإسرائيلية نابعة من قناعة أجهزتها الأمنية بنية حزب الله الرد بقوة على الاستهداف هذه المرة ولكن طبيعة ومكان الرد هو الهاجس الحالي لتلك الأجهزة.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook