اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

هل تنهار السلطة الفلسطينية

أعربت واشنطن عن "قلقها" من إمكانية "انهيار" السلطة الفلسطينية إذا لم يتم تقديم المساعدات المالية لهم.
 
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر ساكي الليلة "نحن قلقون بشدة من قدرة السلطة على الاستمرار إذا لم يحصلوا على الأموال قريباً، سواء كانت عن طريق استمرار التحويل الإسرائيلي لعوائد الضرائب الفلسطينية أو المزيد من مساعدات المانحين". 
 
وأكدت أن بلادها بحثت المسألة خلال الأسابيع القليلة الماضية مع "أصحاب المصلحة الرئيسيين والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والروس والجامعة العربية". 
 
وحذرت من أنه "إذا ما اضطرت السلطة إلى إيقاف التنسيق الأمني أو حتى لو قررت حلها أو تسريحه كما قالوا بأنهم سيفعلون في وقت مبكر من الأسبوع الأول من مارس/ آذار ما لم يستلموا عوائد إضافية، فيمكن أن نواجه أزمة يمكن أن نؤثر بشكل خطير مع احتمال حصول تداعيات خطيرة تؤثر عليهما وعلى المنطقة".
 
وتواصل المؤسسة الإسرائيلية حجب إيرادات المقاصة عن السلطة، في أعقاب توقيع رئيس سلطة رام الله محمود عباس نهاية العام الماضي على طلبات الانضمام إلى 20 معاهدة دولية، أهمها محكمة الجنايات الدولية.
 
 
واعترفت ساكي بصعوبة "تمرير المزيد من المساعدات إلى السلطة عبر الكونغرس الأمريكي في المستقبل القريب"، إلا أنها تابعت "أعتقد أننا شاهدنا مدى حدة الاحتياجات على الأرض".
 
وكما ذكرت، فإن هذه هي على الصعيد الأمني والإنساني، وكما تعلمون، فإننا نجري كل هذه المحادثات بسبب فظاعة الوضع هناك".
 
وقدم عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، راند بول، مشروع قانون للحصول على تأييد الكونغرس بقطع المساعدات الأمريكية عن السلطة، لإجبارها على سحب طلب انضمامها إلى المحكمة الجنائية الدولية.
 
وقال بيان صادر عن مكتب ممثل السيناتور الجمهوري عن ولاية كنتاكي، "قدم عضو مجلس الشيوخ، راند بول أمش مشروع قانون الدفاع عن إسرائيل بقطع المساعدات الأجنبية عن السلطة لعام 2015".
 
وأشار البيان إلى أن "الولايات المتحدة ممنوعة من مساعدة السلطة إذا ما قررت مقاضاة إسرائيل في محكمة الجنايات الدولية، حسب القانون الحالي، إلا أن إدارة أوباما لم تلتزم حتى الآن باتخاذ أي إجراء، ويبدو أنها محجمة عن قطع المساعدات".
 
بدوره أكد السيناتور الأمريكي في البيان ذاته، أنه سيفعل كل ما في وسعه لقطع المساعدات عن السلطة، قائلا "هذا الكونغرس سيتوقف عن معاملة أعداء إسرائيل على أنهم حلفاء للولايات المتحدة"

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook