اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

"مزحة" خطف الجندي كلفت تل ابيب ملايين الدولارات

 
 
كشفت مصادر إعلامية عبرية، النقاب عن أن "مزحة" اختطاف الجندي الإسرائيلي نيف أسرف، كلّفت الجيش عشرات الملايين من الشواقل.
 
وأوضحت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية على موقعها الإلكتروني، اليوم السبت (4|4)، أن الجيش الإسرائيلي قام بتجنيد 3 آلاف عنصر من مختلف الوحدات للبحث عن الجندي الذي أُذيع أنه كان مختطفاً قبل عدة أيام في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، مشيرةً إلى أن هؤلاء الجنود عرّضوا حياتهم للخطر خاصةً وأنهم كانوا يعملون في منطقة تُعد من أهم مراكز وقوة حركة "حماس" عسكرياً وسياسياً، وفق الصحيفة.
 
وأضافت أن "عشرات الملايين من الشواقل ذهبت هباءً بسبب مزحة"، مشيرةً إلى أن عملية البحث التي استمرت 10 ساعات متواصلة أنفق الجيش فيها على الجنود والمروحيات والآليات وفتح غرف متابعة خاصة لكبار الضباط وتم اتخاذ تدابير خاصة إضافية، كما عقد اجتماع طارئ لوزير الجيش ورئيس الأركان وكبار قادة هيئة الأركان، وتم استخدام جميع الخدمات اللوجستية والاستخبارية والعسكرية، بالإضافة إلى استخدام كافة الأسلحة وطائرات من مختلف الأنواع وإطلاق بالونات مزودة بالكاميرات في الهواء واستخدام الأقمار الصناعية للمراقبة، وهو ما يكلّف مبالغ باهظة، حسب ما جاء في الصحيفة.
 
وكانت قوات الجيش الإسرائيلي قد عثرت على الجندي أسرف الذي أفاد صديقه بأن آثاره اختفت في مدينة الخليل، مختبئاً في وادٍ بمستوطنة "كريات أربع" وبحوزته أغذية معلبة وكيس للنوم، موضحاً أنه خطّط مع أصدقائه للاختفاء ودعم فرضية الاختطاف، في محاولة لاستعادة صديقته التي هجرته.
 
ويشار إلى أن محكمة اسرائيلية قد قرّرت أمس الجمعة، تمديد اعتقال الجندي أسرف (22 عاما) وصديقه الذي قدم بلاغاً كاذباً حول اختطافه، حتى يوم الاثنين المقبل، لاستكمال التحقيقات معهم، حيث اعتبر القاضي ما فعلاه بأنه "تصرف غير مسؤول، خاصةً بعد عملية اختطاف المستوطنين الثلاثة العام المنصرم في منطقة قريبة من الحدث".
 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook