اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

الرملة: البلدية تفصل شبكة الإنترنت عن المدرسة العمرية الإبتدائية في المدينة

http://www.yaffa48.com/site/online/2011/01/12/3omrya.jpg


فصلت بلدية الرملة  شبكة الإنترنت عن مدرسة العمرية الابتدائية في المدينة وذلك بسبب رسالة إلكترونية بعثها مدير المدرسة إلى رئيس البلدية احتج من خلالها على تقليص الميزانية المستحقة للمدرسة من قبل البلدية. جائت هذه الخطوة بعد اسبوع من التهديد الذي بعثة رئيس البلدية لفي إلى مدير المدرسة المربي عماد الزبارقة عبر البريد الإلكتروني جاء فيه إنه إذا بعث مدير المدرسة رساله إلكترونية إضافية واحدة سيأمر بفصل المدرسة عن شبكة الإنترنت!

رسائل الكترونية
وكجزء من العمل اليومي للمدرسة، استمرت إدارة المدرسة بإرسال رسائل الكترونية إلى البلدية في شؤون تتعلق بشؤون المدرسة والطلاب. وفي صباح يوم الإثنين 14.06 تفاجئت إدارة المدرسة بأنه تم فصل المدرسة عن شبكة الإنترنت، تلك المعدة لاستخدام الطلاب والمعدة لاستخدام طاقم التدريس والإدارة، وذلك دون أي سابق إنذار. وفي محادثة هاتفية مع بلدية الرملة تم ابلاغ مدير المدرسة أن فصل المدرسة عن الشبكة تم بأمر شخصي من رئيس البلدية.

سير عمل المدرسة
في هذا السياق بعث مركز "عدالة" يوم أمس الأربعاء برسالة مستعجلة إلى رئيس بلدية الرملة يوؤيل لفي ومديرة لواء المركز في وزارة التربية والتعليم سولي نتان طالبهما من خلالها بإعادة ربط المدرسة بشبكة الانترنت فورًا.  وذكر المحامي رامي جبران من مركز "عدالة في رسالته أن فصل المدرسة عن شبكة الانترنت يمس بشكل كبير في سير عمل المدرسة اليومي وأن جميع البرامج التعليمية والتربوية التي تدار بواسطة الشبكة معطلة حاليَا.

600 طالب وطالبة
وأضافت الرسالة أنه يدرس في المدرسة العمرية 600 طالب وطالبة وهي تحتوي على 120 حاسوب تستخدم للتعليم والشؤون الإدارية والمالية المدرسية. كما وتمرر في المدرسة 42 حصة اسبوعية في علم الحاسوب والانترنت، ويتم استخدام مواقع تعليمية مختلفة لخدمة الطلاب، كما تستخدم الشبكة بهدف تحضير الواجبات المدرسية وتدريب الطلاب على البحث العلمي واستخدام المكتبات الالتكترونية وبناء الامتحانات وحتلنه النتائج والاتصال بممؤسسات خارجية تتعلق بعمل المدرسة.
 
عقاب جماعي
وشدد جبران أن فصل المدرسة عن الشبكة هو بمثابة عقاب جماعي لطلاب المدرسة والمعلمين والهيئة الإدارية وذلك دون أي ذنب. كما أن الانترنت هو مصدر تعيلمي تربوي وليس منة من رئيس البلدية. كما أن فصل المدرسة عن الشبكة في الوقت الذي تنعم فيه بقية مدارس المدينة بالخدمة يشكل مسًا البحق الدستوري للطلاب بالمساواة مع بقية ابناء جيلهم وبحقهم بالتعلم والتربية.
 

واستنكرت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ولجنة الحريات المنبثقة عنها جميع الإجراءات والممارسات والملاحقات العنصرية والقمعية اليومية التي تستهدف وجودنا في مختلف المجالات وتحذّر من مغبة تبعاتها.
 

وفي محادثة هاتفية مع بلدية الرملة تم إبلاغ مدير المدرسة أن فصل المدرسة عن الشبكة تم بأمر شخصي من رئيس البلدية.

في هذا السياق بعث مركز "عدالة" يوم أمس الأربعاء برسالة مستعجلة إلى رئيس بلدية الرملة يوئيل لفي ومديرة لواء المركز في وزارة التربية والتعليم طالبهما من خلالها بإعادة ربط المدرسة بشبكة الانترنت فورًا.

وذكر المحامي رامي جبران من مركز "عدالة في رسالته أن فصل المدرسة عن شبكة الانترنت يمس بشكل كبير في سير عمل المدرسة اليومي، وأن جميع البرامج التعليمية والتربوية التي تدار بواسطة الشبكة معطلة حاليَا.

وأضافت الرسالة أنه يدرس في المدرسة العمرية 600 طالب وطالبة، وفيها نحو 120 حاسوبا تستخدم للتعليم والشؤون الإدارية والمالية المدرسية. كما وتمرر في المدرسة 42 حصة أسبوعية في علم الحاسوب والانترنت، ويتم استخدام مواقع تعليمية مختلفة لخدمة الطلاب، كما تستخدم الشبكة بهدف تحضير الواجبات المدرسية وتدريب الطلاب على البحث العلمي واستخدام المكتبات الألتكترونية وبناء الامتحانات وحتلنة النتائج والاتصال بممؤسسات خارجية تتعلق بعمل المدرسة.

وشدد جبران أن فصل المدرسة عن الشبكة هو بمثابة عقاب جماعي لطلاب المدرسة والمعلمين والهيئة الإدارية وذلك دون أي ذنب. كما أن الانترنت هو مصدر تعيلمي تربوي وليس منة من رئيس البلدية. كما أن فصل المدرسة عن الشبكة في الوقت الذي تنعم فيه بقية مدارس المدينة بالخدمة يشكل مسًا بالحق الدستوري للطلاب بالمساواة مع بقية أبناء جيلهم وبحقهم بالتعلم والتربية.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
المدرسة المدرسة العمرية
صلة - 12/02/2013

تعليقات Facebook