اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

مظاهرة شعبية أمام القنصلية البريطانية في اسطنبول تضامناً مع الشيخ رائد صلاح

 

 

شهدت العاصمة التركية صباح اليوم الأربعاء، مظاهرة شعبية أمام القنصلية البريطانية للمطالبة بإطلاق سراح الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، الذي اعتقلته السلطاتة البريطانية قبل 15 يومًا.

وبعث المتظاهرون بثلاث رسائل إلى كل من: ملكة بريطانيا (إليزابيث الثانية)، ورئيس الوزراء البريطاني (ديفيد كاميرون)، والأمير (تشارلز)، بواسطة القنصل البريطاني في إسطنبول، فيما رفض موظفو القنصلية استلام الرسائل، وطالبوا بوضعها في صندوق البريد.

وقال رمضان بيحان المسؤول في جمعية (مازلوم دار) الخيرية، "إن القنصل البريطاني يتعامل معنا كأننا مصابين بمرض البرص، حيث لم يخرج أي موظف أمام القنصلية كي يأخذ منا هذه الرسالة".

وتوجه موظفو جمعية (مازلوم دار) إلى مركز البريد لإرسال رسالتين أخيرتين إلى ملكة بريطانيا، ورئيس الوزراء البريطاني، مطالبة بإطلاق الشيخ رائد صلاح".

وقفة أمام السفارة البريطانية في القاهرة للتنديد باعتقال الشيخ رائد صلاح

تظاهر العشرات، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، أمام مقر السفارة البريطانية في القاهرة؛ للتنديد بقرار تمديد اعتقال الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني.

وطالب المحتجون في المظاهرة التي دعت إليها لجنة القدس باتحاد الأطباء العرب، بسرعة الإفراج عن الشيخ رائد صلاح، وتقديم الاعتذار الرسمي له عما لحقه من أذى معنوي، مهددين بإعلان حملة لمقاطعة البضائع البريطانية إذا استمرت الحكومة البريطانية في عنادها ورفض الإفراج عن الشيخ صلاح.

وأكد الدكتور جمال عبد السلام، رئيس اللجنة، أن وقفتهم هذه جاءت لنصرة القضية الفلسطينية، ونصرةً لشيخ الأقصى الذي لعب دورًا مهمًّا وبارزًا في فضح كلِّ المخططات الاسرائيلية ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook