اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

غسان بن جدو يستعد لاطلاق "قناة الممانعة" من بيروت

 

اكد غسان بن جدو الاعلامي العربي المعروف انه نجح في تأمين التمويل اللازم لاطلاق محطة فضائية جديدة من بيروت، وانه سيعقد مؤتمرا صحافيا يوم الخميس المقبل لاعلان التفاصيل الكاملة حول الممولين والشركاء والمسؤولين الكبار في المحطة، الذين سيتولون مهمة تشغيلها مثل المدير العام، ومدير قطاع الاخبار.

وقال بن جدو في حديث لصحيفة "القدس العربي" ان بداية انطلاق المحطة الجديدة سيكون مطلع العام المقبل، وقد جرى استئجار المقر، وتجهيز الاستوديوهات والطاقم الفني الذي سيتولى مهمة التشغيل.

وقالت "القدس العربي" ان توجها متصاعدا لما يسمى بقوى الممانعة العربية لاطلاق مشاريع اعلامية جديدة تنطلق من بيروت للتصدي لما يطلق عليه "القوى المضادة"، و"المؤامرات الخارجية" التي تريد اخضاع المنطقة لمشاريع الهيمنة الامريكية والاسرائيلية، وتفتح المجال للتدخل العسكري الاجنبي الذي يريد انهاء ظاهرة المقاومة، حسبما صرح به مصدر كبير في اوساط التيار المقاوم في لبنان.

بن جدو قال ان الامكانيات المادية المرصودة للمحطة ليست ضخمة، بل متواضعة جدا بالنسبة لميزانيات محطات مثل "الجزيرة" و"العربية" ولهذا فان موضوع منافسة هذه المحطات "غير وارد" ولكنها ستكون محطة متميزة على اي حال من حيث خطها واسلوبها ومهنيتها "المسؤولة" و"المحترمة".

ورفض بن جدو ان يكشف اي معلومات عن الطاقم الاعلامي الذي سيعمل معه، مثل المذيعين والمذيعات، ولكن "القدس العربي" علمت ان المذيعتين لونه الشبل وجمانة نمور والاعلامي سامي كليب قد يكونون من ابرز مقدمي البرامج في هذه المحطة.

ويذكر ان الثلاثي المذكور استقال من قناة "الجزيرة" قبل اشهر وسط ضجة اعلامية كبرى، وانتقدت لونه الشبل وزوجها سامي كليب السياسة التحريرية الحالية لمحطة "الجزيرة" خاصة فيما يتعلق بتغطيتها للثورتين الشعبيتين في كل من سورية بالدرجة الاولى وليبيا بالدرجة الثانية.

بن جدو نفى ان يكون بصدد تحويل فضائيته الجديدة الى ملجأ المنشقين عن قناة الجزيرة، او ان تتحول الى جزيرة موازية، وقال انه لن يتصل مطلقا بأي من مذيعي او مقدمي محطة الجزيرة سواء المستقيلين منهم، او العاملين فيها حاليا، ولكنه لم يستبعد الاستعانة بهم في حال تقدم بعضهم الى الاعلانات لطلب مذيعين ومذيعات التي ستنشر في الصحف اللبنانية والعربية في شهر ايلول (سبتمبر) المقبل، حيث سيفتح باب التعيينات.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook