اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

  ارسل خبر

شاهد: الحلقة 6 من سلسلة "معالم من بلدي" وجولة فوق محطة قطار يافا القدس بحي المنشية

 
يستأنف موقع يافا 48 بث حلقات سلسلته المميزة "معالم من بلدي كما لم ترها من قبل" والتي فيها نسلط الضوء على أبرز معالم مدينة يافا التاريخية كبرج الساعة ومسجد حسن بك والحاووز وسبيل ابو نبوت والميناء وغيرها.
 
وخلال الحلقة السادسة من السلسلة نُسلط الضوء وتصحبكم كاميرا يافا 48 بجولة فوق محطة قطار يافا القدس الواقعة في حي المنشية بيافا، والتي أنشأت بتاريخ 1892 وتربط بين يافا والقدس وطول السكة الحديدية نحو 87 كيلو متر. 
 
يشار إلى أن موقع يافا 48 سينشر في الأسابيع المقبلة حلقات حول بقية معالم مدينة يافا التاريخية، بالاضافة لتصوير حلقات عن معالم يافا، اللد والرملة بهدف تذويت معاني الانتماء للمدن وتعزيز الثقافة بين الفرد وتاريخه وحاضره، وللتعرف على معالم هذه المدن التاريخية.
 
نبذة عن محطة قطار يافا القدس:
انشأت هذه المحطة مع إنشاء حي المنشية في زمن السلطان العثماني أمير المؤمنين عبد الحميد الثاني على الرأي الراجح عام 1892م، لتربط العاصمتين الاقتصادية والدينية لفلسطين بطول يصلُ إلى 87 كم . . حيث يجتاز خط يافا - القدس 176 جسراً منها 7 جسور حديدية.
 
منحت الدولة العثمانية شركة فرنسية  أمتيازات لبناء خط سكة حديد  عُرف بخط بيافا –القدس كأول خطّ سكة حديد في فلسطين بل قل في الشرق الأوسط والذي زاد من تطور المدينة بشكر كبير وسريع.
 
وكان القطار يقطع المسافة بين مدينتين يافا والقدس في ثلاث ساعات ونصف الساعة ماراً باللد والرملة وسواهما. وقد استغل الخط الحديدي في نقل البضائع تقدر ب 90 الف طن سنويا علاوة على نقل الركاب  والحجاج المسيحيين .
 
هذا الخط الحديد حوّل يافا إلى مدينة حضارية حديثة تجمع بين الحضارات الاوروبية والإسلامية العثمانية كنموذ فريد نحو الحداثة والتطور.وللقطار مع يافا قصص وقصص في تلاقي شعوب المنطقة وتسهيل حركة  السكان والنزلاء عبر البر من وإلى مدن فلسطين الكبرى.
 
ساهم خط القطار او قل الترين  في انتعاش الحركة الاقتصادية والعلمية والثقافية في أوائل سنوات الثلاثين حيث سّهل التواصل مع الادباء والمثقفين  من الدول العربية ووفود الملاحق والمجلات  الصحف التي كانت تطبع في القاهرة وبغداد وبيروت لتقرأ وتسمع في أحياء يافا ومقاهيها.
 
بعد 56 عاما من عمل هذه المحطة تعطلت هي الأخرى مع سقوط يافا وأضحت مكان مهجورا وتم مصادرة كافة أملاك المحطة وأرشيفه العثماني الزاخر.
 
في عام 2010 قامت بلدية تل أبيب بإفتتاح المحطة مجددا أمام النزلاء والسياح لتحول المحطة ومسار القطار ملاهي ليلة ومقاه ماجنة للسمر وشرب الخمور ،وبالتالي مزيد من طمس معالم هذه المدينة بحقبتها التاريخية العملاقة .






















































بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : info@yaffa48.com

أضف تعليق

التعليقات

1
نحن باقون اثبات الذكريات الشامخة
اسماعيل ابو سعيد - 01/12/2016
2
كل ألآحترام لموقع - يافا 48 والعاملين فيه انجاز جبار وعظيم شكرأ
ابو على الريفي - 29/11/2016
3
كل شي مات الا الذكريات
ام ادهم يافا - 29/11/2016
4
مشكورين كل الاحترام
اشرف النقيب - 29/11/2016
5
ليتى الزمان يعود يوما
اشرف - 29/11/2016

تعليقات Facebook