اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

  ارسل خبر

فيديو: تباين الاراء بين لجان الآباء والمعلمين والأهالي حول الالتزام بالإضراب في مدارس يافا

 
تباينت أراء الشارع اليافاوي بين مؤيد ومعارض لقرار الاضراب الذي دعت إليه لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني أمس احتجاجاً على تنفيذ قرارات الهدم لعدد من البيوت في مدينة قلنسوة، حيث التزم طلاب الابتدائيات بالدوام المدرسي، في حين التزم عدد كبير من طلاب المدارس الثانوية بالاضراب.
 
ومن جانبها قالت لجنة الآباء انها ضد أي خطوة من شأنها خرق الصف في المدينة، الا ان الاضراب ليس وسيلة لنعبر فيها عن رأينا واحتجاجنا، فالاحتجاج واجب ومطلوب ولكن علينا ان نبتكر طرقاً جديدة للنضال وان لا يكون طلابنا هم من يدفع الثمن بابعادهم عن كتبهم ودراستهم، بل علينا ان نوعيهم ونتحدث اليهم حول الموضوع.
 
وأضافت اللجنة "نحن لجنه جديده هدفنا صادق بحت هو رفع مستوى التربيه والتعليم بيافا، لجنه مستقله مرجعيتها هو رصيد التلاميذ التعليمي، ونعم بالنسبه لنا الدقيقه بحد ذاتها مهمه اذا كانت بنيه استثمار الطلاب التربوي والتعليمي". 
 
وتابعت اللجنة "نستنكر هدم البيوت وقلوبنا مع إخواننا في قلنسوه وسنخصص الحصة الأولى للتوعية ومشاركة الطلاب، ولا نقبل ولن نرضى بأساليب الرد هذه التي تؤول  بإبعاد الطلاب عن كتبهم ومملكتهم. ونحن مستعدون لأي وقفه أو إعلان أو عمل يستنكر ما يحصل ولكن بالنسبه لنا هذا هو خطنا الاحمر ، وليس للمفاوضة .. نحترم كل من يحترم رأينا ونحترم رأي من يخالفنا".
 
الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا تلتزم بالاضراب
وقالت مؤسسة الرابطة لرعاية شؤون عرب يافا "الاضراب وسيلة من وسائل النضال للتغيير وللتعبير عن رفضنا للسياسة العنصرية والاجرات التعسفية بهدم بيوتنا وهدم معنوياتنا وكسر شوكتنا، الاضراب هو وسيلة تثقيفية لمجتمع يريد ان يتحرر من سياسة تضيق الخناق المستمر على ابنائنا في كل المجلات، ..الاضراب هو اهمية العمل الوحدوي المشترك للجماهير العربية . نحن هنا في مدينة يافا عانينا اكثر من اي بلد اخر من سياسة الهدم والاخلاء على مدار عشرات السنين".
 
واضافت "وكنا قد توجهنا قبل عشر سنوات وطلبنا من لجنة المتابعة بالوقوف الى جانبنا وكان موقف مشرف وايجابي حيث اعلن الاضراب العام وكانت المسيرة المركزية للجنة المتابعةوالجماهيرالعربية في يافا، ان الاوان بان يكون لنا دور واضح بالالتزام بقرارات لجنة المتابعة...فيد الله مع الجماعة والله في عون العبد ما دام العبد بعون اخيه. فقط بالعمل الوحدوي المنظم نستطيع ان نحافظ على حقوقنا وعلى الحياة التي نصبوا اليها بالمساواة والحياة الحرة الكريمة".
 
الشيخ نعيم ابو لسان "المدرسة الثانوية الشاملة تلتزم بقرار الاضراب"
وقال الشيخ نعيم ابو لسان رئيس لجنة المعلمين في مدرسة الثانوية الشاملة "تضامناً مع لجنة المتابعة العليا، نحن في هذه المدرسة متضامنين مع قرار الاضراب وقرارات لجنة المتابعة وكثير من أهالي يافا لم يرسلوا ابنائهم الى المدارس تفهموا الوضع المأساوي الذي حصل في الامس في قلنسوة بهدم 11 بيتاً، ونحن كآباء ومعلمين نستنكر ما حصل، واقل القليل كان يجب علينا ان نتضامن مع العرب من الشمال الى الجنوب الذين تضامنوا مع قرارات لجنة المتابعة".






بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : info@yaffa48.com

أضف تعليق

التعليقات

1
صحيح انكم موقع منفق وبتنزلو التعليق الي مناسبه والي بس بتعبر عن ارايكم لاسف صحافه فاسدة وعقول مغلقه مع عندكم انفتاح بلتفكير وما بتفرقو عن غيركم
يافا - 11/01/2017
2
ان اول درس يجب ان نعلمه لابنائنا واول ماده تدريسيه : هي الهوية والانتماء ، ووحدة القضية والصف ، وان الذئب يأكل من الغنم القاصية . مع احترامي للجنة الآباء الا ان هناك ظروف ومواقف فوق خطوطهم الحمراء ، لا اشكك بحسن نواياهم ولكن كلنا معرض للخطأ
سامي - 11/01/2017
3
قرار لجنة الآباء ومبرراته واهية وغير مقبوله الأمر شديد الخطورة جوهري ويس صميم حياتنا بأبعاده الخطيرة فيوم إضراب واحد في مدارسنا هو أقل من القليل للاحتجاج على ما حصل في قلنسوة
أبو شمس خالد - 11/01/2017
4
للجنة أولياء الأمور: ان قراركم بعدم الالتزام بالإضراب أشد خطورة على الطلاب ! خاصة وأنهم جزء مهم في هذا المجتمع، وانتم بذلك تضعون حاجز بين الطلاب والواقع المرير. فلا يكون تعليم بدون تأمين المسكن وهو من أساسيات الحياة. أما نحن معلمي يافا فقد أحرجنا قرارهم " الغير حكيم" أمام زملائنا من منطقة المثلث ، خاصة عندما قالوا " لهذه الدرجة لا يهمكم امرنا" . ارجوا ان تتخذوا قرارات تؤدى لوعي الطلاب لا لهدم ثقافتهم وعزلهم عن الواقع .
معلم في المدرسة - 11/01/2017
5
نحنو مع اﻻصراب
ابو عصمت - 11/01/2017
6
حسب رايي المتواضع فان قرار لجنة الآباء بعدم الالتزام بالإضراب العام هو قرار خاطىء وهو بمثابة الخروج عن الصف ، وكان الاجدر بهذه اللجنة حديثة العهد ان تستشير ممثلي جميع الاطر المؤثرة في يافا ، مثل الهيئة الاسلامية والرابطة والحركة الاسلامية وغيرها لكي يكون القرار سليما . اما ان تكون يافا بلد شاذ من دون باقي البلدان فهذا غير منطقي ويثير الاشمئزاز عند الآخرين . معظم الأهالي التزموا بقرار لجنة المتابعة ولم يبعثوا ابناءهم ، فكل التقدير والاحترام لهم ، ولهذا كلمة اوجهها الى لجنة الآباء المنتخبة : لا تتسرعوا بقراراتكم ، استُشيروا من لهم تجربة ولاتسمحوا لانفسكم ان تخرجوا عن الصف ودائما التزموا بقرارات لجنة المتابعة .
عبدالحكيم بلعوم - 11/01/2017

تعليقات Facebook