اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

  ارسل خبر

عفوا بلدي الحبيبة يافا - بقلم: الحاجة أم اياد زبدة

 
ما يحصل اليوم على الساحه في بلدي الحبيبه يافا يذكرني بسنين مضت ما قبل قيام الهيئه الالسلاميه وجمعية الرابطه  حين اجتمعت مجموعه من الشبيبه المتحمسه للتغيير الى ما هو افضل لمجتمعنا وقررت هذه المجموعه ان  تقيم  جمعيات للمحافظه على الاوقاف والمقدسات من ناحيه والتغيير الاجتماعي والتضحيه والعطاء لبلدنا يافا  ولم يكن سهلا  واجهت العديد من التحديات والانتقادات ولكنها نجحت، ومن بين هذه المجموعه من هم اليوم قضاة ومهندسون ومحاميون ومنهم في مجال التربيه والتعليم  ومشايخ والى اخره .
 
واليوم يدور الزمان و تقوم مجموعه اخرى مشابهه تسعى الى التطوير والتغيير وتضحي من وقتها لتضئ من جديد الاضواء الذي حاول الكثير  اطفائها وتمسح منها الظلمات . مجموعه من الشباب والرجال والنساء تمد يد العون وتحاول المساعده والتجديد ومستعده للتضحيه على حساب وقتها وعملها وببتها بكل حب وامان .
 
فلماذا لا نمد لها يد العون حتى ولو كان ذالك بمس القليل من كبريائنا فجميعنا يدرك تماما ان الوضع اصبح لا يطاق في جميع المجالات  ونعلم كم هو بحاجه الى التغيير، فاذا كان البعض منهم قد اخطأ  فمن منا لم بخطئ فليحاسب كل واحد نفسه ما هو دوره  بان وصلنا الى هذا الحال. 
 
هل رحبنا بهم ومددنا لهم يد المساعده والتشجيع ام  وقفنا موقف المتفرج كي نثبت بانهم المخطؤون ونحن على صواب. 
 
مرت سنوات والحال اصبح لا يطاق  اصبح كل واحد  يفكر فقط بنفسه وعائلته  ولا يهمه حتى امر مجتمعه  اصبحنا لا نعي الا انفسنا .اصبحنا نخشى اي تغيير او اي مبادره ليس פبسوء نيه بل لخوفنا من ان نعبر عن راينا .اصبحنا  نرحب بمن نعلم تماما بانه على خطأ  وبمن تبؤا مناصب مزيفه ةلا يهمه الا نفسه وكل منا يعلم الى اي خطر يشكله على مجتمعنا وهنا بالذات انا لا اعني برجال الدين لان احترامنا لهم محفوظ مع ان منهم من  غرته  مكانته واستهان بغيره ونسي ان ديننا دين واحد و ان الدين معامله وانه لا بد ان يكون قدوه لدينه ومكانته    عليه ان يسال نفسه ايضا كيف كان من الممكن ان لا نصل الى ما نحن عليه الأن  وكيف من الممكن ان نعيد الساحه الى الوحده ما ببن الحركات لاني على يقين بان  اهدافهم نبيله.اما ان الاوان ان يتحدوا ويبعدوا عن بلدنا الحبيبه مخاطر  نخشاها على مجتمعنا .
 
واليوم  تقوم مجموعه من الهيئه الاسلاميه وبعض الناشطين من محاميين ومخلصين ليس اقل ممن قبلهم ولقد اثبتوا صدق نواياهم ومواقفهم في كثير من المواقف المشرفه  في جميع النواحي وكذالك مجموعه من اشخاص يهمهم تحسين المستوى التعليمي والفكري في يافا  فلنمد لهم يد العون ونتوحد معهم  ما داموا على الحق سائرون بما يرضي الله مع المحافظه على احترام احدنا للاخر ومعا نصنع التغيير الى ما فيه من خير  حتى ولو كان ذالك يمس القليل من كبريائنا  قبل ان يفوت الاوان   .
 
فما اجمل ان نكون قدوه  ونحن الكبار  كي بحترمنا الصغار لانه سيدور الزمان وسياتي يوم الصغير سيكون كبير وسيحتاج ان بحترمه الصغير ...  فلا بد ان يكون تواصل في الاجيال كي يستمر االعطاء الى ما هو افضل لكل زمان ومكان فلنرحب باخوتنا  لما فيه الخير والامان. 
 
حفظك ورعاك الله بلدي الحبيبه يافا 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
بارك الله فيكي كلام سليم
ام حسين - 26/08/2017
2
منى حبيبتي بشد على ايدك ..الله يوفق الشباب الواعي لكل خير لبلدنا الغالية ..المفروض نشجع كل شاب وشابة عندهم استعداد للعمل بغض النظر لأي مؤسسة او جمعية او طائفة هو تابع طالما في عمله مصلحة البلد ..الله يبارك بمجهود الجميع .
متيلد - 26/08/2017
3
كول احترام للاخت الحاجه ام اياد كلام على الجرح. نعم لنعطي الفرصه لشباب الواعي المتعلم الطاهر المءمن نظيف اليدين لا غبار عليهم وأخذوا شرعيه من البلد في صناديق اقتراع وهذه نقطه مهمه جدا لمن يتجاهلها مضى زمن المختره. ولمشيخه مع كول احترام لجميع فمن لا يريد التعاون معهم فله الحق أن يعارض ويسوق نفسه في نتخابات مقبله هذا هو حال المعارضه وليس التحريض ولتخريب فنحنوا في زمن لا نرضى وصايه من أحد ان يمثلنا دون اختيار من يعتقدون انهم وجهاء البلد أو مشايخ واخيرا نطلب من كول ابن يافا حر أن يتعاون ويعمل قدر اسططاعته مع الهيئه الاسلاميه المنتخبه لنفع بلدنا واهلنا في يافا الحبيبه وسلام عليكم ورحمه الله وبركاته وكول عام وانتم بخير نلتقي ان شاء الله لصلاه العيد في منتزه العجمي كبار وصغار نريد أن نرى عاءلات اب وام وبنت وولد كي نثبت انتا موحدين واننا قوه لا يستهان بها لأطراف كثيره غير المعارضين لمكان الصلاه فهمين المقصد
ابو محمد - 26/08/2017
4
أحسنت.. أحسن الله إليك... كلام بوقته وبمحله
عصام سطل - 26/08/2017
5
كلام سليم اللهم وفقنا لمن هو خيرللبلد
جيجي - 26/08/2017
6
ليس اجمل من النقد البناء الجميل. نقد من اجل الاصلاح. بيلم تمك اختي ام اياد...كلامك لت بشوبه شيء اذا احببنا يافل...فسوق ندرك مدي اهمية الكلام المذكور
داليا - 26/08/2017
7
واخيرا طلع حدا وقال كلمة حق... يا ريت الكل يفهم هادا الكلام ويدرك منيح منيح انو اجا الوقت انو نحب بعض وبكفي ننهش ببعض ونقاتل بعض بالشتائم والكلمات الغير لائقه...عشان منصيرش مضحكه للمجتمعات الاخرى !!!!
يافاوي - 26/08/2017
8
انت تقولين الكلام الصحيح جدا...كفانا ويكفينا ما يحصل في يافا...الوضع محزن جدا جدا.... ما في احد يحب اخيه الاخر... والله عيب اللي عم بصير يا اهل يافا الكرام...امشوا خسب قواعد الاسلام الحق...وسوف ترون التوفيق والمحبه تخترق قلوبكم ما يحصل في بلدنا بعيد كل البعد عن اسلامنا الحنيف.. انتم يا رجال الدين...انتم يا مسؤولين..انتم يا مدراء...انتم يا وجهاء البلد ....اتقوا الله في انفسكم... نفوس يعتريها الغرور والانفه..!!!! الم يحين الوقت ان تنهجوا منهاج جديد...منهاج ملؤه المحبه والعطاء...والاخلاص... اصحوا من غفلتكم...!!!! عشان الناس ترجع ثقتها فيكم !!!!؟
هدى بنت يافا - 26/08/2017
9
بارك الله فيكي اختي كلام سليم الله يصلح الحال لأحسن حال وكل عام وأنتم بخير وسعاده
ام حسين - 25/08/2017
10
كل الاحترااام والله ما ضَل حدا لحد هلايام
مش مهم - 25/08/2017
11
كل ألآحترام اختي
ابو علي الريفي - 25/08/2017
12
بارك الله فيك اختي ام أياد وسدد خطاك لما فيه خير هذا البلد الحبيب
علياء حطاب - 25/08/2017
13
نعم للتغيير الى الأفضل فلنمد لهم يد العون ونتوحد معهم كل الاحترام للهيئه الاسلاميه فيها اشخاص يهمهم تحسين المستوى والفكري التعليمي وكل ما تحتاجه بلدنا الحبيب كل الاحترام والتقدير للهيئه الاسلاميه والى الامام ونحن معكم وكل عام والجميع بخير
سامي - 25/08/2017

تعليقات Facebook