اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

  ارسل خبر

ظاهرة العنف بالمجتمع العربي - بقلم: رشاد الشمالي

 
فكلها تلعب دوراً في هذه الظاهرة فالوضع الاقتصادي له تأثيره ودوره ونتائجه وكذلك للوضع النفسي والعائلي أيضا له تأثير، والكل مسؤول في هذه الظاهرة. كذلك العائلة تلعب دوراً هاما، وكذلك المجتمع . 
 
لا بد من أن الجميع لاحظ ازدياد موجات العنف في مجتمعنا العربي بشكل خاص ، إن هذه الظاهرة تبدو مقلقة ومثيرة للجدل .. ما هي بواعثها ومن أين أتت ؟! وهل كانت من قبل بهذه الكثافة ؟، أم أنها صارت أكثر في الآونة الأخيرة !!؟.. كلها تساؤلات نسألها لأنفسنا..
 
قال سبحانه: ﴿ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ * فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ * فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ
 
يوجد تجاهل وتقاعس من قبل الشرطة لمعالجة هذه المشكلة فمثلا كيف يمكن تفسير ظاهرة انتشار السلاح في ايدي الناس (المرخص والغير مرخص) دون ان تفعل الشرطة شيئا ولماذا تغلق غالبية الملفات المتعلقة بالعنف وجرائم القتل في الوسط العربي دون الكشف عن الجناة ومعاقبتهم. السلطات المحلية لم تجري حتى اليوم بحث جدي او خطط عمل منهجية في السلطات المحلية والمدارس والمؤسسات الثقافية والجمعيات والاحزاب والحركات السياسية من اجل محاربة العنف في وسطنا العربي والحفاظ على الحياة وامن وممتلكات المواطن العربي في قريته وفي مدينته. هنالك عدة جمعيات فعالة في الدولة تحارب ظاهرة العنف في شتى المجالات في العائلة والمدرسة. 
 
أتوجه الى الشرطة 
أن هنالك تقصير في عملكم في الوسط العربي وأنا احملكم المسؤولية الكاملة في هذه الجرائم التي تحدث لأن الوسط العربي يعاني معاناة قاسية.
 
فمجتمعنا العربي يعاني منذ مدة زمنية طويلة من عدة أنواع وأشكال من إشكاليات العنف ، فيمكن أن نقسم العنف إلى أربعة أقسام:
- العنف الكلامي ويقصد هنا الشتائم والاهانات الكلامية.
- العنف الجسدي ونعني هنا الاعتداء الجسدي من ضرب وقتل.
- الإهمال وهو عدم إعطاء الفرد وخصوصا الأطفال الأساسيات لاستمرار الحياة من طعام ولباس وتعليم وصحة والمحافظة على أمنهم.
 
 وحسب رأيي يجب سن قانون ضد المجرمين ليس السجن فقط وإنما أحكام أخرى.
وهذا من صالحية أعضاء الكنيست العرب أن تطرح الموضوع في البرلمان  على زيادة عقوبة المجرمين الذين يقتلون عامد متعمد .
 
أما بخصوص الشرطة، المواطن العربي  يريد الأمن والأمان أين أنتم!!
المواطن العربي لا يرى أي مسؤولية إتجاهه وتحديدا في ظاهرة العنف (القتل المتعمد)وغير ذلك حيازة الأسلحة الغير مرخصة.
 
ورغم أن العنف في الوسط العربي من الظواهر التي تمتد جذورها في كل الأمم والثقافات والحضارات بدءًا من جريمة القتل الأولى عندما قتل قابيل هابيل إلا أنه مع ذلك ظل سلوكاً مرفوضاً ومشيناً في معظم تداعياته، ويشكل العنف العائلي تهديداً خطيراً لحقوق الإنسان.
 
وأسر كثيرة افتقدت التربية الإسلامية الصحيحة .. فصارت التربية السليمة في نظرهم بالضرب المبرح وان سألت عن السبب يقولون : " للتأديب فقط " ..
فينشأ الابن وهو يعتقد أن الأمور لن تسير كما يريد إلا إذا قام بالضرب أو العنف على أنواعه .. 
 
نستطيع القول أن العنف ما زال مستمراً ما دامت لم تكن هنالك إستراتيجية من طرف السلطات المسئولة للتحرك قدما للمساهمة الفعلية في الدفع الحقيقي للانتهاء من هذه السلوكيات المؤرقة والمتعبة للأطراف التربوية بداية من الأسرة وصولاً للشارع مروراً بالمدرسة وإلى المؤسسات الخاصة المتصلة بالنشاط التربوي.
 
بقلم: رشاد الشمالي – ناشط اجتماعي وسياسي
 وعضو لجنة مركزية الشبيبة  في البرلمان 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
شب روعة الله يحفضك
باسل - 14/11/2017
2
يسلم السانك شمالي
يوسف - 22/10/2017
3
كل الاحترام يا رشاد
شريف - 20/10/2017
4
يسلم السانك ابن خالي ابتحكي 100%
ابو صيام - 20/10/2017
5
بتحكي 100% الله يسلم السانك ابن خالي الغالي
تغريد - 20/10/2017
6
بالنجاح خيا رشاد
محمد كبها - 20/10/2017
7
احلى سلام من حيفا رشاد بالتوفيق يا احلى شب
ريهام - حيفا - 20/10/2017
8
كل الاحترام شمالي
احمد - 20/10/2017
9
كلام سليم . على الجهات المسؤوله التحرك ووقف العنف . بارك الله فيك رشاد
ام لداويه - 20/10/2017

تعليقات Facebook