اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

فيديو: تقرير حول مقتل الشاب مهدي السعدي برصاص الشرطة في يافا

 
أعّد موقع عرب 48 تقرير فيديو حول جريمة مقتل الشاب مهدي السعدي برصاص الشرطة في مدينة يافا بتاريخ 29-7-2017.
 
وفي سياق التقرير أكدت عائلة السعدي أنه تم اطلاق النار واعدام ابنها بدم بارد، وانه تم اطلاق النار عليه من مسافة قريبة، ودون ان يشكل اي خطر على حياة افراد الشرطة.
 
وقال والد الشاب مهدي جمال سعدي، إنه "في المرة الأولى كان مهدي وصديقه على متن دراجة نارية في شارع ‘ييفت’ قبل وقوع الجريمة بنصف ساعة. عند اعتراض الشرطة لهما، هرب مهدي وصديقه خوفا، وانزلقت الدراجة النارية، كما ظهر في شريط الفيديو من كاميرا المراقبة".
 
وأضاف والد السعدي أنه "بعد مرور نصف ساعة على هرب ابني وصديقه، عادا ليأخذا الدراجة النارية من المكان، حيث بقيت على ما كانت عليه، وحين وصولهما إلى هناك، كمنت لهم قوة من الشرطة وأطلقت النار عليهما لتقع الجريمة".
 
وأكد أن "الفارق الزمني بين الجريمة وهروب مهدي وصديقه، يفند ادعاءات الشرطة بأن مهدي كان ضالعا بجريمة إطلاق نار وأنه شكل خطرا عليهم".
 
وأشار إلى أنه "تبين أيضا أنه في الساعة السادسة صباحا، بعد مرور ساعة على الجريمة، عملت الشرطة على جمع كاميرات التصوير المنصوبة في المنطقة، رغم أن أفراد الشرطة هم المشتبه بهم بإطلاق النار. واتضح من شهادات شهود عيان أنه لم يحصل تبادل إطلاق نار".
 
وتساءل السعدي: "لماذا تخفي الشرطة الأدلة كلها؟ لماذا ترفض إطلاعنا على تفاصيل التحقيقات؟ لماذا لا تسمح لنا بالاطلاع على مواد التحقيق؟ ما الذي جعل الشرطة تخفي المواد المصورة من الكاميرات بعد جمعها من المحلات المجاورة؟".
 
وعن وضع أسرته الثاكل، قال السعدي، بحرقة وألم، إن "الجريمة دمرت العائلة كلها. الشرطة لم تقتل ابننا مهدي فقط، بل قتلت العائلة كلها، والدته تكاد لا تتحدث منذ الجريمة وشقيقه الصغير أيضا".
 
وأكد الوالد الحزين أن "ابني مهدي قُتل فقط لأنه عربي. كان بالإمكان تفادي هذه الجريمة، كل يوم تحصل حادثة مماثلة في يافا، مطاردة شرطية في شوارع يافا وتل أبيب، لكن الشرطة علمت أن مهدي عربيا فكانت اليد على الزناد سهلة. لن أتنازل عن هذا الملف، وسأتابعه حتى آخر يوم في حياتي، سأبذل كل ما بوسعي من أجل إنزال أشد العقاب بالشرطي القاتل وزجّه في غياهب السجون كغيره من القتلة المجرمين".
 
 
 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
استمر ولك الحق الكبير الله ينتقم منه ومن الله كلهم ومن كل قاتل حسباالله ونعم الوكيل علي كل قاتل ربنا معك
استمر بحبك ولا تتنازل وربنا معك لا تتنازل عن حق ابنك والله حيوقف معك هزا الشرطي الجبان لازم ينال عقابه السجن الابدي الله يحرق قلب امه عليه يارب - 18/02/2018
2
صاحب الحق ينتصر دائما ولو بعد حين ، المسلم القوي احب الى الله من المسلم الضعيف ، قوتك بارادتك ، استمر وسيؤيدك القوي الجبار ، حقك لا تتركه ، الله معاك ومعينك ، تحياتنا ودعواتنا الك ام مهدي ، اصبري اختنا مصابك مصابنا ولا تدعي الحزن يتملكك ، اهتمي بعائلتك وبنفسك لاجل الشهيد مهدي ، هذه الدنيا قصيرة وزائلة وان الله سيجمعك بابنك في جنات النعيم وستنظرين بعينيك من جنتك الى النار كيف الله يعذب القتلة المجرمين ويذهب غيظ قلبك باذنه تعالى ، اخي ابو مهدي الله حاميكم وناصركم
مسلمة - 11/02/2018
3
صادق يا ابو مهدي بكل كلمه تقولها... لا تتنازل ..استمر...ولك الحق الكبير ان تنتقم من الشرطي المجرم..!!! حسبي الله ونعم الوكيل
من يافا الغاليه ل مهدي الغالي - 09/02/2018

تعليقات Facebook