اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

اغلاق
  ارسل خبر

الإفتاء في الداخل يستنكر الاعتداء على المدارس ويعتبرها جريمة دينية وإنسانية وأخلاقية

 
أصدر المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني بيان شجب واستنكار إزاء ما حدث الأسبوع الأخير من اعتداءات على حرمة المدارس في بلدات متعددة في بلداتنا العربية معتبراً هذه الاعتداءات اعتداءً على الضمير والوجود الإنساني؛ حيث جاء في نصّ البيان:
 
“لا يخفى على أحد ما للنفس الإنسانية من حرمة ومكانة في الإسلام وما للمدرسة وأماكن التّعليم من احترام ويزداد الجرم إذا كان الاعتداء على فتيان وفتيات  وطلاب وطالبات الذّين من المفروض  أن يشعروا بمثل هذه الأماكن  بالأمن والأمان أكثر من أيّ مكان..
 
وما كان لمثل هذه الجرائم البشعة أن تقع لو حظيت مدارسنا العربية بالتّدابير الوقائية الكافية كغيرها من المدارس في المجتمع اليهودي.
 
لذا وبناءً عليه ونحن إذ ندين هذه الجرائم ونعتبرها جريمة بحق الضّمير والوجود الإنساني فإنّنا نحمّل بالوقت نفسه الجهات المختصة لعدم توفير وسائل الأمن الكافية لأبنائنا وبناتنا ونستغرب من عجز الشرطة الذّي أصبح سمة ملازما لها إزاء ما يقع من الجرائم اليومية في بلداتنا العربية …
 
وندعو بالوقت نفسه جميع الخطباء بشجب هذه الجرائم وبيان براءة الإسلام من كلّ من يقوم بمثل هذه الأفعال “.
 
 
المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني
 
عنهم: د. مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook