اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

الشيخ عكرمة صبري يُصدر فتوى شرعية بحرمة الاعتداء على مقبرة طاسو بيافا

 
بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها وفد من مدينة القدس وترأسّه فضيلة الدكتور الشيخ عكرمة صبري، أصدر عصر اليوم الأربعاء فتوى شرعية بحرمة الاعتداء على المقبرة.
 
وقد أكد خلال الفتوى ان القبور وبالتالي ارض المقبرة  وقف لا يخضع للبيع أبدا وان الصفقة باطلة ووجب الدفاع عنها، وحيا المفتي اهالي مدينة يافا على صمودهم ودفاعهم عن أوقافهم ومقدساتهم. 
 
وفِي تعقيب لرئيس الهيئة الاسلامية وعضو لجنة الدفاع عن مقبرة طاسو المحامي محمد عبدالله دريعي قال: "نشكر بعد الله عز وجل ان أكرمنا برجال دين شرفاء ووطنيون أمثال المفتي الشيخ الدكتور عكرمة صبري الذي يحافظ دائما على تواصله مع مدينة يافا واهلنا ومشاركتنا قضيانا وخصوصا في أمور الوقف والمقدسات وان فتواه لهي احد اهم الخطوات التي نحن كنّا بحاجة لها في هذه الظروف بما يخص مقبرة طاسو والاوقاف والمقدسات".
 
كما شكر رئيس الهيئة قاضي مدينة يافا الشرعي القاضي محمد رشيد زبده الذي كان له الفضل بعد رب العالمين في التواصل مع الوفد المقدسي وتهيئة الظروف لاصدار الفتوى الشرعية ومتابعته ملف مقبرة طاسو من الناحية الشرعية الاسلامية وإصدار بيان وفتوى شرعية من المحكمة الشرعية في يافا مفادها إلغاء اي فتاوى شرعية سابقة تتيح بيع المقبرة وتأكيد حرمة ذلك.
 
وجاء في الفتوى الشرعية:
حرمة الاعتداء على مقبرة طاسو في مدينة يافا.
 
"الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمي الأمين، وعلى آله الطاهرين المبجلين، وصحابه الغرّ الميامين المحجلين، ومن تبعهم وخطا دربهم واستن سنتهم واقتفى أثرهم ونهج نهجهم الى يوم الدين".
 
فإن ديننا الاسلامي العظيم يؤكد على اكرام الانسان ويدعو الى الحفاظ عيه حياً كان أو ميتاً لقوله سبحانه وتعالى "ولقد كرمنا بني آدم" سورة الاسراء - الآية 70، ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الاساءة الى الميت ونبش قبره لقول رسولنا الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم "كسر عظيم الميت ككسره حياً" رواه ابو داود عن ام المؤمنين عائشة - رضى الله عنها - حتى ان النهي قد شمل التحذير من الجلوس على القبر لقول رسولنا الاكرم محمد صلى الله عليه وسلم "لأن يجلس احدكم على جمرة فتحرق ثيابه فتخلص الى جلده خير له من أن يجلس على قبر" رواه مسلم واحمد عن الصحابي الجليل ابي هريرة - رضي الله عنه.
 
ولقد درجت الأمة الاسلامية عبر تاريخها المجيد على احترام حقوق الانسان في حياته وبعد مماته، سواء أكان مسلماً أو غير مسلم، وأن للناس على اختلاف اديانهم وجنسياتهم وأعراقهم، حرمات يجب أن تحترم وتصان.
 
لذا ينبغي المحافظة على مقبرة طاسو في مدينة يافا بفلسطين والتي تعرضت للاعتداء عليها، وذلك من خلال صفقة عقد بيع مشبوه، ونؤكد بأن عقد البيع باطل شرعاً، لأن أرض المقبرة هي أرض وقفية تلقائياً، كما أن القبور لا تخضع للبيع أصلاً.
 
هذا ولا يجوز شرعاً ازالة القبور الموجودة في هذه المقبرة أو نبشها بأي حال من الأحوال، ونحيي أهالي يافا الكرام الذين يتمسكون بحقهم ويدافعون عن مقابرهم ومساجدهم ومقدساتهم.
 
"صدرت هذه الفتوى في 26 جمادى الاخرة 1439 هـ وفق 14-3-2018.
 
المفتي
الشيخ الدكتور عكرمة سعيد صبري - القدس.


بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
حياكم الله واخد بايديكم وسدد خطاكم
يافا الحبيبه - 15/03/2018
2
ان الاوان ان يظهر الحق
صابرين - 15/03/2018
3
الله اكبر ولله الحمد... الله ينصرنا على القوم الظالمين...و"الخائنين"
بنت يافا - 14/03/2018

تعليقات Facebook