اغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

اغلاق
  ارسل خبر

صور: ما الذي جاء بأشجار الزيتون إلى شمال تل ابيب "الشيخ موّنس" ؟!

 
أرسل أحد متابعي موقع يافا 48 بعضاً من الصور عبر البريد لأشجار ويتون والتي عُثر عليها في حي رمات افيف "الشيخ مونّس" شمال تل ابيب في الدوار القريب من جامعة تل ابيب، مشيراً إلى أن الأشجار عمرها يزيد عن 60 عاماً حسب خبرته، ويتساءل ما الذي جاء بهذه الأشجار الثلاثة التي تمت زراعتها في الدوار، وهل هو محض صدفة أم تم الحفاظ عليها منذ عام 1948، أم جيء بها من أراضي الضفة الغربية حيث تتعرض اشجار الزيتون يومياً لاعتداءات متواصلة من قبل المستوطنين الذين يقومون بحرق وتخريب وتقطيع الأشجار وسرقة حبات الزيتون التي تعتبر رمزاً للصمود ورمزاً لهوية الأرض وتعكس التواجد التاريخي فيها.
 
وأضاف صاحب الصور في رسالته "أشجار الزيتون المعمرّة تدل على أن الفلسطيني متجذّر بهذه الأرض وأن لأشجار الزيتون وبهذا الجيل دلالة على وجود الانسان الفلسطيني قبل عام 1948 الأمر الذي يضحد المزاعم الاسرائيلية بأن فلسطين كانت أرضاً بلا شعب".
 
وتابع في رسالته أن أشجار الزيتون الموجودة داخل الدوار أشعرته بأنها تحّن لرؤية من زرعها وتشمئز ممن قام بخلعها وزرعها في مكان خارج مكانها الطبيعي.
 
وأشار إلى أن هناك عداء لهذه الشجرة التاريخية من قبل من قام بقطعها وغرسها في هذا المكان، وتساءل "هل هذه الأشجار تتبع لقرية الشيخ مونّس؟، وبغض النظر عن الجواب لكن الحقيقة تعلمها فقط هذه الأشجار وحدها". 
 
 






بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook