اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

تعرّف على الوجيه اليافي حسن عرفة - بقلم: د. محمد عقل

 
هو المحسن الكبير حسن سليم أحمد عرفة. ولد سنة 1889 في حي المنشية لعائلة عريقة استوطنت يافا منذ القرن التاسع عشر. كان من كبار التجار المستوردين للأقمشة ومحلاتهم كانت معروفة في شارع إسكندر عوض أحدث وأهم أسواق يافا. كما كان يتعامل بتصدير البرتقال والحمضيات حيث كانت له بيارة كبيرة مساحتها 750 دونمًا في سكرير(صقرير).
 
تحلى بنشاط اجتماعي ووطني مشهود، فكان من الشخصيات القيادية في المجتمع اليافي.
 
تبرع ببناء مدرسة كاملة حديثة الطراز من ماله الخاص، وذلك على قطعة أرض في حي العجمي ملك للأوقاف الإسلامية. تم افتتاح المدرسة التي سُميت باسمه 'مدرسة حسن عرفة' في العام الدراسي 1940/1941 . أُسندت إدارتها إلى بلدية يافا التي دفعت للمعلمين رواتبهم.
 
احتوت المدرسة على سبعة صفوف ابتدائية، ثم زيد عليها صفان أول وثاني ثانوي، كذلك احتوت على مكتبة مدرسية قيمة كانت تضم 1331 كتابًا، هذا بالإضافة إلى مختبرات علمية حديثة.
 
في 1/1/1948 ضمت المدرسة أربعمائة وطالبين، بينهم 54 طالبًا في الصفين الأول والثاني ثانوي. كان أول مدير للمدرسة المربي الكبير عبد اللطيف الحبال، وهو لبناني من بسطة بيروت، وتبعه الأستاذ سعيد الصباغ من خيرة رجال التعليم العرب. تقديرًا لخدمات حسن عرفة الاجتماعية والوطنية انتخب في أوائل الأربعينيات عضوًا في المجلس البلدي.
 
 توفي في 10/9/1945 في يافا.  وعن ذلك كتبت صحيفة الصراط المستقيم الصادرة في 12/9/1945 تحت عنوان (وفاة الوجيه المعروف السيد حسن عرفة): 'انتقل أمس على رحمة الله تعالى الوجيه والتاجر المعروف والمغفور له، حسن سليم عرفة، عن عمر يناهز السادسة والخمسين إثر مرض لم يمهله إلا بضعة أيام، ونتجت الوفاة عن السكتة القلبية.
 
 وقد عرف الفقيد بأخلاقه الطيبة. وقد شيد المدرسة المعروفة باسمه في حي العجمي وأوقفها على أبناء المدرسة.
 
وفكّر بتثقيف الفتاة العربية فوهب الأرض اللازمة لانشاء مدرسة للفتيات بالقرب من شاطئ البحر في حي ارشيد.
 
وعرف الفقيد بمقدرته التجارية وترأس الشركة الفلسطينية لاستيراد المنسوجات وشركة استيراد الغزولات بالإضافة إلى أعماله التجارية الخاصة.
 
وكان أحد رؤساء جمعية التجار العرب بيافا وعضوًا في لجان متعددة منها لجنة الأيتام والأوقاف ولجنة المعارف المحلية بيافا وعضوًا في محاكم البلدية والايجارات والمؤن، وخلال عضوية المرحوم في لجنة بلدية يافا اضطلع بمشروع تغذية فقراء المدينة من الطلاب والأحداث. وقد اختمرت في رأسه عدة مشارع اجتماعية واقتصادية لهذا البلد الذي ينوي تنفيذها بعد الحرب العالمية الثانية، منها إنشاء جمعية على غرار جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت لنجدة الفقير والمحتاج.
 
وقد انجب الفقيد أربعة أبناء هم السادة: سليم وسامي وصلاح وسهيل، وثلاث كريمات، ثقفهم تثقيفًا عاليًا في جامعات لندن وبيروت.
 
وقد شيع جثمان الفقيد من بيته الكائن في شارع يافا - تل ابيب بالقرب من مقهى لورنس قبل ظهر اليوم حيث صلي عليه في مسجد يافا الكبير، ثم شيع إلى مقره الأخير في مقبرة العجمي بجانب مدرسته.
 
كانت مدرسة حسن عرفة نموذجًا لتبرع أغنياء فلسطين لمشاريع عامة.......

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
الله يرحمه ويجعل مثواه الجنه والله يكتر من امثاله امين
ام محمد - 16/10/2018
2
انا افخر انني تعلمت بهذه المدرسه...لانها من ارقى المدارس في ذلك الزمن...!! انشالله برجع مجدك يافا
بنت تعلمت في حسن عرفه - 12/10/2018
3
من فضلكم أين تقع 750 دونمًا في سكرير(صقرير ؟؟ اشكركم
سمير الخالد - 11/10/2018
4
الله يرحمك ويجعل حسناتك في ميزانها عند الله ويكثر من امسال
كمال ابو السعيد سكيس - 11/10/2018
5
اللهم أرحمه وغفر له وكثر من أمثاله في جنان النعيم لقد ربحت وخلد أسمك عليك الرحمة من الله أيها السيد
امة الله - 11/10/2018

تعليقات Facebook