اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

شاهد: حالة شعرية - أبيات من الشعر قيلت في يافا ومكانتها وتاريخها

 
ينشر موقع يافا 48 الحلقة الأولى من سلسلته الجديدة التي جاءت بعنوان "حالة شعريّة"، والتي من خلالها تظهر مشاهد ليافا ومعالمها وبحرها. كما ونستعرض أبرز ما قاله الشعراء في حب مدينة يافا وتاريخها العريق ومكانتها.
 
وفي الحلقة الأولى من السلسلة نستغرض ابرز ما قاله الشاعر نزار قباني في حب مدينة يافا.
 
وكتب الشاعر نزار قباني:
لو يكتب في يافا الليمون .. لأرسل آلاف الكلمات 
لو أنّ بحيرة طبريّا .. تعطينا بعض رسائلها 
لاحترق القارئ و الصفحات 
لو أنّ القدس لها شفةٌ .. لاختنقت في فمها الصلوات 
لو أنّ .. و ما تجدي لو أنّ .. و نحن نسافر في المأساة 
و نمدّ إلى الأرض المحتلّة .. حبلاً شعريّ الكلمات 
و نمدّ إلى يافا منديلاً .. طرّز بالدمع و بالدعوات 
يابلدي الطيب يا بلدي .. قتلتك سكاكين الكلمات 
حين يصير الفكر في مدينة .. مسطّحاً كحدوة الحصان 
و مدوّراً كحدوة الحصان .. و تستطيع أي بندقية يرفعها جبان 
أن تقتل الإنسان .. أن تسحق الإنسان 
حين تصير بلدة بأسرها مصيدة .. و الناس كالفئران 
و تصبح الجرائد الموجهة أوراق نعي تملأ الحيطان 
يموت كل شيء .. الماء و النبات و الأصوات و الألوان 
تهاجر الأشجار من جذورها و يهرب من مكانه المكان .. و ينتهي الزمان

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
يا جمالك يا يافا يا خسارتك يا ام البلدان يافا الها تاريخ وحضاره احنا الناس الي متواجدين حاليا بيافا اخساره. فينا دنسناها بجهلنا وتفاهاتنا وقله احترام.انفسنا قبل احترام الغير مش حاسين وين احنا ولا فاهمين حجم جمال وقيمه يافا
امل - 22/12/2018
2
ما أروع يا يافا وما اروعك يا نزار...
معلمه امال...ام فراس جخلب - 21/12/2018

تعليقات Facebook