اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

متى سنرى طلاب الابتدائيات في يافا، اللد والرملة يزاحمون الجامعات والمعاهد العليا؟!

 
ما زال المشهد يتكرر للناظرين والمراقبين برؤية أفواج طلاب المدارس الابتدائية من الوسط اليهودي وهم يزاحمون الجامعات والمعاهد العليا في البلاد، وذلك للتعرف على الحرم الجامعي والاحتكاك مع الطلاب لرصد مستقبلهم العلمي، واكتشاف ميولهم وتطوير ادراكهم نحو تحقيق رؤية علمية تحقق ذاتهم.
 
وفي نفس الوقت يفتقد هذا المشهد لرؤية الطلاب من الوسط العربي وهم يحذون حذو نظرائهم من طلاب المدارس الابتدائية والاعدادية للوسط اليهودي، حيث لا يشاهد اطلاقاً طلاب المدارس الابتدائية تحديداً في زيارات للتعرّف على الجامعات والكليات والمعاهد.
 
ويجدر السؤال ما المانع في أن يزور طلابنا العرب من الابتدائيات الجامعات والمعاهد العليا تحقيقاً لنفس رؤية نظرائهم من الوسط اليهودي؟، وهل هي الرؤية المختلفة لادارات المدارس في الوسط العربي عن الوسط اليهودي؟، وهو بالطبع ما يعكس الحالة الضبابية التي يعيشها طلاب الثانويات في اختيار ميولهم العلمية وتخصصاتهم، اذ أنهم يواجهون مشكلات كبيرة وتقلبات تُؤكد أن هناك حاجة كبيرة لمساعدة الطلاب وهم في المرحلة الابتدائية على اكتشاف ذاتهم وميولهم العلمية.
 
فهل عجزت الادارة التربوية في المدارس العربية أن تأتي بطلابها إلى المعاهد العليا والجامعات، أم هناك فعاليات ورحلات ترفيهية أهم من زيارة الجامعات؟، اذ أن الدراسات تشير الى ضرورة ارتداد الطلاب من مختلف المراحل التعليمية إلى الأقسام المختلفة في المعاهد العليا لمناقشة مستقبلهم التعليمي لما فيه من تأثير في صقل شخصيتهم العلمية المستقبلية التي ترسم مساره العلمي، الأمر الذي يضبط الطالب في مساره المدرسي ويعزز ميوله المستقبلية، كما أن كثرة زيارة الطلاب للجامعات يحفزّ الطلاب ويثير اهتماماتهم العلمية والثقافية. 
 
 
 متى سنرى طلاب الابتدائيات في يافا، اللد والرملة يزاحمون الجامعات والمعاهد العليا؟!
 متى سنرى طلاب الابتدائيات في يافا، اللد والرملة يزاحمون الجامعات والمعاهد العليا؟!
 متى سنرى طلاب الابتدائيات في يافا، اللد والرملة يزاحمون الجامعات والمعاهد العليا؟!
 متى سنرى طلاب الابتدائيات في يافا، اللد والرملة يزاحمون الجامعات والمعاهد العليا؟!

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
هذه لفته طيبه اتمنى ان نراها في الستقبل القريب ان شاء الله
ام احمد - 27/12/2018
2
نفسب مرة اشوف اولاد مدرسة بزوروا الجامعات .ولو زاروا مرة بتلاقيهم عاملين رحلة عبى ميكدونالدز خمسين مرة. كم مرة زاروا في المدرسة جنانة الحيوانات؟ كم مرة زاروا حيفا ؟ كم مرة زاروا القدس؟ كم مرة زاروا الميونالدز؟ وولله انتم مدارس مسخرة
محمد - 27/12/2018
3
هدول المدراء بدهم مدارس نص كم. انا متأكد انهم بدهمش الاخبار هاي .انا بشكر الموقع على هذه اللفتة
الياس منير - 27/12/2018
4
لما نزرع بنفوس وعقول اولادنا ان العلم نور .والشر من شراره .وانه لازم نكتم الغيظ ونعفو عمن اساء الينا .وانه الغنى بالقناعه .والجهل يهدم بيوت العز والكرم .متى سيحدث هذا ؟؟الله اعلم
ام محمد الرمله - 26/12/2018
5
اليوم المعلمه بس قلبها بجعها لمى الطالب أو الطالبة بتجوبها بتقوم الدنيا بتقعد شو جرح احساسه ام يهتموا بطلاب بتعليمهم ابدا .
ام محمد - 26/12/2018
6
ضمير المعلم مات .
يافاويه - 26/12/2018
7
ميش فاضين اداره التربيه والتعليم طلابنا. المعلمين والمعلمات فاضين بس لنفسهم والله ما في ضمير شاطرين بالحكي
ام - 26/12/2018
8
بالجنه ان شاء الله طالع جيل فاشل
ابو علي - 26/12/2018
9
الى الاخ محمود حرام هادا المثل .
ابو عبدالله يافا - 26/12/2018
10
الله يكون بلعون كلو قضاء وقدر ما بليدي حيله
يافا وطني - 26/12/2018
11
كان زمان هدا الكلام........ اليوم بدهم ايانا منتعلمش.
ابناء السبيل..........؟ - 26/12/2018
12
‏بس يطلع الحمار على الميداني
محمود - 26/12/2018
13
بالمشمش
ابن يافا - 26/12/2018

تعليقات Facebook