اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

"طالما لا زال في العمر بقية فلنعتبر ونتغير" بقلم: حسن غطّاس

 
 
بعد 100 عام مثلا 2119 سنكون جميعاً مع أقاربنا وأصدقائنا تحت الأرض،  وسيسكن بيوتنا أناس غرباء، ويمتلك أملاكنا أشخاص آخرون، لن يتذكروا شيئاً عنا، فمن منا يخطر على باله ابو جده مثلاً ؟
 
سنكون مجرد سطر في ذاكرة بعض الناس، أسماؤنا وأشكالنا سيطويها النسيان.
فلماذا نطيل التفكير بنظرة الناس إلينا؟ 
ولماذا نقلق على مستقبل أملاكنا وبيوتنا وأهلنا؟ 
كل هذا ليس له جدوى أو نفع بعد مئة عام !!
 
إن وجودنا ليس سوى ومضةٍ في عمر الكون، ستطوى وتنقضي في طرفة عين، وسيأتي بعدنا عشرات الأجيال، كل جيل يودع الدنيا على عجل ويسلم الراية للجيل التالي قبل أن يحقق ربع أحلامه، فلنعرف إذاً حجمنا الحقيقي في هذه الدنيا، وزمننا الحقيقي في هذا الكون، فهو أصغر مما نتصور !!
 
هناك بعد مئة عام وسط الظلام والسكون سندرك كم كانت الدنيا تافهة، وكم كانت أحلامنا بالاستزادة منها سخيفة، وسنتمنى لو أمضينا أعمارنا كلها في عزائم الأمور وجمع الحسنات، وعمل الصالحات !
 
طالما لا زال في العمر بقية - فلنعتبر ونتغير.
أخوكم ومحبكم في الله ( حسن غطاس)

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
صدقت اخى ونعم بالله
ام محمد - 10/03/2019
2
كلام سليم والله العمر فاني والحياة ممر وليست مستقر
ام ادهم يافا - 10/03/2019
3
ما دايم الا وجه الله والعمل الصالح....في ميزان حسناتك ان شاء الله بارك الله فيك واكثر من امثالك
سناء عريقات - 10/03/2019
4
فعتبروا يا اولي الابصار والاسماع
يافا - 10/03/2019

تعليقات Facebook