اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

10 أسباب وراء إغلاق مدارس عربية في مدينة يافا "السبب الثالث"

 
 
بعد أيام ستهبط علينا قناعات البلدية هبوط القرارات المحسومة، وسيحاول البعض الترويج لتلك القناعات على أساس أنها في مصلحة التعليم بيافا! وسيتم تسويق تلك القرارات على أنها إنجازات زيدٍ أو عمرو. وستمضي يافا بملفها هذا الثقيل لتكون في مواجهة أخرى مع من سيحمل همّ البلدية وهي تسعى وبكل القوة إغلاق مدرسة ابتدائية ومدرسة صناعية! ولسان حالهم ولسان كل المخدوعين يقول أن هذه المدارس فاشلة، ولم تكن سوى عالة علينا وعلى التحصيل العلميّ، وإغلاقها هو الحل الأنسب فالوضع لا يحتمل، ولا وقت لدينا لنضيعه فالهبوط اضطرارياً !...
 
صراع على الهوية: 
البلدية ومن يقف على رأسها وعلى مدار30 عاماً تتحمل هذه النتائج المخزيّة للتعليم بيافا لأنها هي التي أوصلتنا من خلال قناعاتها إلى طريقٍ مسدود وجعلتنا ندور كما يدور الحمار في الرحى، مُودعة مستقبل المدينة التعليميّ بيد من ليسوا بأهلٍ لحمل هذه الأمانة. وها هي الأيام تمر بسرعة وقد نسي البعض الكثير من الأحداث التي تحاول البلدية مرة أخرى تكرارها كلما سنحت الفرصة وطالما هناك عكاكيز.
 
- أليست البلدية نفسها التي أغلقت مدرسة الورود العلاجيّة (בית ספר לחינוך מיוחד) وحرمت مئات الطلاب العرب بيافا من حقهم الأساس؟ وقد حظيت بدعم بعض مديري المدارس مع شديد الأسف؟ وبعد 20 عاماً فهمت البلدية خطأها، وها هي اليوم تتعهد بفتح مدرسة للتعليم الخاص. بعد تغيّرت الوجوه، ومضى طلابنا المظلومين دون رعاية أو أطر مناسبة حتى تخرّجوا يجرّون معهم جرم البلدية وعبثية قراراتها. وجاء من بني جلدتنا من يدعم قراراتها هذه من جديد، مؤكدين صورة العبثيّة التي أوصلتنا إليها هذه البلدية وبأبهى صورها !.
 
- البلدية ومديريّة التربية والتعليم كانت على دراية كاملة وتامة بما يحدث من غشٍ في امتحانات البجروت، ومن تدني التحصيل الابتدائي؟ والشواهد على ذلك كثيرة بل كانت تصلها التقارير تلو التقارير حول مستوى الطلاب في الابتدائيات وصعوبة التعامل معهم لانهم دون المستوى المطلوب للمرحلة. وأن بعضهم بحاجة إلى تشخيص وأطر خاصة. فماذا صنعت مديريّة التربية والتعليم حيال كل هذه المعلومات التي وصلتها من بعض مديري الإعداديات؟ وماذا صنعت حيال نتائج الميتساف في اللغة الإنجليزية والعربية والعلوم؟، هل يتصوّر عاقل أن معدل طلاب إحدى المدارس وصل باللغة الإنجليزية إلىى 10 % وعلى مدار 7 سنوات دون أن تحرك مديريّة التعليم في البلدية ساكناً. هذه هي العبثية !.
 
- هل تذكرون يوم كان تحصيل يافا في نتائج البجروت 0 استحقاق عام 1990؟ فماذا صنعت البلدية حينها؟!! غيّرت إدارة تلك المدرسة وضخّت الميزانيات وأخذت تراقبها يوما بيوم، حتى أحدثت ثورة تعليمية وحالة منقطعة النظير في المنظور التعليمي في المدينة.  ومع مرور السنوات تراجع دور البلدية في دعم تلك المدرسة. ويعدو السبب إلى موقف مديرها وسياساته ورؤيته تجاه قضايا يافا. فأخذت البلدية ورئيسها تحديدا تنكّل بهذا المدير على مرمى ومسمع من كل الجهات المعنيّة بما في ذلك مديري المدارس المختلفة. فيما أبقت المؤسسات التعليمية دون مراقبة ودون مسائلة إزاء قضايا تسرّب طلاب المدارس وتراجع تحصيلهم. ولم تبالي إزاء تراجع نتائج طلاب الابتدائيات أيضاً، وهذه هذه العبثيّة.
 
- تؤكد كافة التقارير التي وصلتنا أن نتائج طلاب مدرسة الزهراء الابتدائية كانت هي الأعلى، إذا ما قورنت مع باقي المدارس في محيطها. خاصة بالرياضيات، اللغة الانجليزية والعلوم. ويؤكد على ذلك نتائج امتحان "ميلا" ونتائج امتحانات "المسح الصفي" لطلاب السادس الملتحقين بالإعداديات. ومع هذا عزمت البلدية على إغلاقها بدعاوى واهية بدلاً من دعمها ودعم طاقمها وتوفير كافة الإمكانات للحفاظ على هذا النجاح. ألا يدعو المنطق السليم إلى مساندة نجاح هذه المدرسة وتوسّعها؟! ومع هذا آثرت البلدية إغلاق تلك المدرسة. وهذه هي العبثية.
 
- إليكم بعض الأرقام :
 
- 2898 طالب عربي في المدارس الحكومية (عدا طلاب المدارس الصناعية).
- 857 طالب عربي في المدارس اليهودية بينهم:
- 203 طالب عربي من ذوي العسر التعليمي في المدارس اليهودية.
- 266 طالب عربي في المدارس الابتدائية اليهوديّة.
- 293 طالب عربي في المدارس فوق الابتدائية بمدارس يهودية.
- 95 طالب عربي في المدارس الصناعية اليهوديّة.
 
قولوا بربكم لماذا لم تحاول البلدية مع هذه الأرقام التي سردناها آنفاً انقاذ مدرسة الزهراء الابتدائية من خطر الاغلاق. ولو أرادت لفعلت ذلك بجرّة قلم، تماماً كما تفعل في هذه الأيام من تعيين للمديرين واجراءات أخرى بجرّة قلم.
 
مخطئ من ظنّ يوماً أن للثعلب ديناً. 
 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
اجل مخطئ من ظن يوما ان للثعلب دينا ما دام المدراء في يافا والافراد لا تهمهم سوى مقاعدهم ومراكزهم ومصالحهم الشخصية ، سيبقى الحال من سئ الى اسوأ. للاسف الشديد.
ست الكل - 20/08/2019
2
مقال محترم
محمود - 05/08/2019
3
السلام عليكم لن أطيل عليكم التحليل لها عمق وتعكس حقائق السؤال المطروح كيف نتعاطى مع هذه المأسه وسياسة الأستلطاخ على صعيد ما يسمى بين قوسين قياده ولا أقصد التجريح فهم بالفعل لم يفعلو شيئ للأسف وكأن قضية التعليم في أخر سلم الأولويات والطرح الثاني ماذا يفعل الأهل وأخيرا الم يحين الوقت لوجود مختصين عرب في مجال دراسة تخصصات ملائمه في المدارس الحكوميه وكذالك دراسه مجديه في المدارس الأبتدائيه بالذات هناك لب وجوهر المشكله وأخيرا علينا أن نتكاتف ونناضل من أجل تعليم أفضل لأولادنا لأجل مستقبل يضمن لشعبنا الحياه بكرامه في بلدنا الحبيبي وشكرا
إبن البلد - 30/07/2019
4
كلام حقيقة عشناها وما زلنا نعيشها في المدارس. مش قادر استوعب لسا المدراء ليش جالسين على الكراسي. لما النتائج فاشلة فليش جالسين .تحملوا المسؤولية . الاهل نايمين
محمد سالم - 30/07/2019
5
بلد غفيانة
محمد - 30/07/2019
6
اهل يافا الكرام الافاضل، التربية والتعليم اولاً ولا تعطوا مجال لخرق هذا الحصن الذي يؤمن مستقبلنا ويحافظ على مجتمعنا. انتم اهل وادرى بما يحدث فكونوا في لب الحدث.
عبد الكريم اللد - 30/07/2019
7
يا اخي معك حق بكل كلمه بتكتبها وبتقولها وانا متباعك بس للاسف عم بحسك بتحكي مع حالك فيش اهل بتتجاوب مع هذا الموضوع استغرب من الأهالي كل واحد برمي على الثاني بس بحب اقولهم راح تندموا. ياريت عندي أولاد بالمدرسة كان فرجتكم كيف بحموهم
حرام عليكم - 30/07/2019
8
سبب اغلاق بعض المدارس في يافا هي تخدم مصالح بعض الاشخاص في البلد بحجه مصلحه الطلاب ....بكفي كلام فاضي .هدف البلديه افشال المدارس في يافا على ذكر الامثل مدرسه اجيال الابتدائيه لم تقبل طلاب بمستوى تعليمي واطي اما اليوم البلديه تدخل طلاب بمستوى تعليمي واطي كي تهبط من مستوى المدرسة . هذا بهدف افشال المدارس
بنت البلد - 30/07/2019
9
هيك احنا منام وبعد فوات الاوان وين الجنه الي جلسو مع البلديه في المتناس بحجه مصلحت التعليم منسمعهمش كله مصالح شخصيه
اركان - 30/07/2019
10
المدارس تعبانه
علي - 30/07/2019
11
انها سيساة مبرمجة لطمس هويتنا ووجودنا ، فالبلدية ترانا عبئا وحملا ثقيلا عليها وهذه سياستها وهلينا ان نلومها ونقف لها بالبرمصاد ، ويبقى السؤال عن اشخاص من ابناء جلدتنا الذين لهم باع وذراع في هذه المؤامرات ضد اهل يافا العرب . فمدرسة الزهراء لاصحاب الاحتياجات الخاصة اغلقت بعد ان وقف بعض الاشخاص مع البلدية وحاربوا باغلاقها لترضى عنهم البلدية ، واسماؤهم معروفه للجميع ، واليوم هؤلاء الطلاب اما ان يندثروا في مدارسنا الغير مؤهلة للتعامل مع احتياجاتهم زاما ارسالهم الى مدارس عربية بمنطقة المركز متحملين عبئ السفر واستئصالهم من مجتمعهم واما دمجهم في المدارس اليهودية . ان عدد طلاب يافا العرب من اصحاب الاحناجات الخاصة ( كما اوردتم في تقريركم ) يزيد عن 200 طالب ، وهو عدد يكفي لفتح مدرستين لاصحاب الاحتاجات الخاصة ، وعدم فتح مثل هذه المدارس للكلاب العرب هو جريمة بحقهم ومخالفة للقانون ، وهذا لم يكن ليحصل لولا صمت وموافقه مدراء المدارس وبعض الشخصيات المنتفعة والمؤسسات اليافية الجائرة . واما اغلاق مدرسة الزهراء بالرغم من عدد طلابها الذي يزيد على 180 طالب لم تغلق الا بعد موافقة مدراء المدارس وصمتهم ، وصمت غريب لمؤسسات يافا جميعها ، فلم نشهد يافا صمت كهذا ازاء اغلاق مدرسة ( حتى حين اغلقت مدرسة الزهراء حارب الاهل زبعض مدراء المدارس وبعض المؤسسات قرار اغلاقها ) ، صمت جائر ستتحمل يافا ابعاده بالسنوات المقبلة ، كل ذلك لارضاء بعض الشخصيات وعلى ان تتولى البلدية بنعينات تروق لها ممن يفعلون ما يقال لهم وما يملى عليهم ، اغلاق مظرسة الزهراء بالذات هي سباسة واضحة لمحو الوجود العربي بمنطقة النزهة ، والكل يعلم ذلك ، والكل صامت ، حتى مديرة المدرسة التي ستغلق ومعلميها التزموا الصمت لوعدهم من البادية تولي امرهم وارضائهم على حساب طلاب يافا . واما اغلاق المدرسة التخنولوجية بياف فحدث ولا خرج ، اغلقوها ليبنى مكانها ابنية فاخرة وتوفر البلدية على نفسها تكاليفها ولتدمج كع مدرسة عمال ، والحقيقة ان ما تسمى مدرسة عمال ستعمل من ميزانية المدرسة العربية التخنولوجية بيافا ، والجميه يعلم ان كل طلاب المدرسة من ابناء يافا العرب الامر الذي لم يمنع البلدية لتعيين مديرا يهوديا لادارتها ، ومما يثير الدهشة ان بعض شخصيات هذا البلد يروجوم بان هذا لمصلحة ابنائنا . اليس كل ذلك طمس لوجودنا وهويتنا ؟؟؟
يافا عليك السلام - 30/07/2019

تعليقات Facebook