اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية

 
قال أحد سكان مدينة الرملة ليافا 48 أن الشرطة ولليوم الثالث على التوالي ما زالت تنصب حواجزها على مداخل حي الجواريش في المدينة، وأن الدخول أو الخروج الى الحي يتطلب ابراز بطاقة الهوية الشخصية. 
 
وجاءت اجراءات الشرطة بعد عمليات العنف وجرائم القتل التي راح ضحيتها الشابين ابناء العم "معتز وسعيد الشمالي"، حيث تنتشر الشرطة بشكل مكثّف في الحي وقامت بوضع غرفة عمليات بالقرب من مبنى المدرسة الثانوية الجديدة، بالاضافة لاغلاق عدد من الشوارع. 
 
وأضاف أحد السكان أن الشرطة تقوم بتوقيف المركبات وفحص الركاب والاطلاع على هوياتهم الشخصية، كما وتقوم بالتجوّل في الحي برفقة قوات معززة لفرض الأمن والأمان، وحفاظاً على سلامة الجمهور.
 
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية
 أهال من الرملة: الدخول الى حي الجواريش يتطلب ابراز بطاقة الهوية

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
اخواني وجود الشرطه امر لا بد منه شو احسن وجود شرطه وفحص هويات ولا طخ وقتل كل يوم لا تلومو الشرطه يا ريت بكل حاره وشارع يكونو موجودين حتى لو ضايقونا وجودهم بضل احسن من عدم وجودهم
رملاوي - 20/08/2019
2
لو القاتل ول حد بيحمي ول كلب بيسترجي يعوي
االد - 19/08/2019
3
والله حلوووة هاي
عدنان - 19/08/2019
4
وجود الشرطة المكثف ليس لسواد عيون العرب او لحمايتهم فحوادث القتل في الوسط العربي من سنين والشرطة لا تهتم اصحوااا يا عرب يا اهلنا وارجعوا لدينكم لصلاتكم اتقوا الله في انفسكم وغيركم وجود الشرطة فقط لحماية العصابات المجرمة والشرطه الفتره الاخيرة بتقول انها رح تحارب العنف والقتله وتلم السلاح من البيوت وهي تعرف من ومع من السلاح ولكنها تلعب دور المتغابي عشان العرب يذبحوا بعض ويقتلوا بعض ويخلصوا ع بعض ياااااحسرة وياااااوجع القلب على شباب بعمر الورد بتنقتل بإسم الثأر والعصبية القبلية يا حسرة على الشباب بدل ما ينفعوا مجتمعهم ويتزوجوا بناتنا ويعمروا بيوت صار كل همهم الثار ويخلصوا ع بعض .قانون الغابة مسيطر القوي يأكل الضعيف وشوفوني يا ناس يااااحسرة وياااوجع القلب فش امن ولا امان والمصيبة الاكبر انه القاتل بقتل وبهرب او بتخبى يااااجبان وين بتتخبى رح يجيك يوم ترتمى بحفره متر ع متر ونص ويااااويلك من الله سبحانه وتعالى في قتل نفوس حرم الله قتلها ودب الخوف والرعب في قلوب عباده كم ستعيش ومهما هربت القاتل يقتل ولو بعد حين هذه بشارة من الله ورسوله (ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون)ايها القتله انتم اليوم في حماية الشرطة ويبقى السؤال الى متى؟وهل ستحميكم الشرطة من ملك الموت عند قبض روحكم؟اصحوااااااااااا
مسلمة والحمدلله - 19/08/2019
5
البلد سارت غابه بلد الواويات تختفي بنهار وتخرج بليل تبحث عن فريستها وتغدر بها اما ازاخرجت بنهار ليس لها سلطان علي الفريسه لان الواويات مميزه بلغدر والجبن وهذا حالنا اليوم الغدر الغش الجبن ضيعه وضايعه في اخر اليل ازا الواوي لم يجد بما يغدر ويفترس فلواويات تقوم بمهاجمة بعضها البعض وفي النهايه القتله والغدارين هم من سيقتلون بعضهم بعضا ولا يجدون من يناصرهم
اسامه - 19/08/2019
6
الشرطة في عرض عضلات ميداني ظنًا منها بأن المشاكل قد حُلَّت ولا أحد يشتكي من شيء والحقيقة غير ذلك تماماً لأن العرب إعتادوا على أنهم في برنامج تصفية الواحد تلو الآخر والدم العربي لا يُعتبر مقدساً أو محرماً وَمن فضلكم أنظروا على مر السنين وكم من الضحايا من الشباب أزهقت أرواحهم هل هذا أعطى الضوء الأحمر لسلطة الشرطة أو لحكومتها !!!؟؟؟
سالم سطل / أبو آدم - 19/08/2019
7
كل هذا من الله. ارجعوا الى الدين يا مسلمين. اذهبوا إلى المساجد الى الاقصى. انسيتو وطنكم
ابناء السبيل.........؟ - 19/08/2019
8
هل القاتل موجود بالرمله؟؟ أم هرب من الرمله؟؟ ليش القاتلين بهربو إلى الضفه ؟؟ وعلى فكره الهارب كل حياتو هربان وكل حياتو منئوز بالخوف والخيال بس القاتل معروف ولو هرب آخر الدنيا
مصروع يافا - 18/08/2019
9
ان شاء الله دإمن امن وامان تعوا اطلعوا على اللبلد اصبحت فارغه الكثير من السياراة التي تضع الموسيقا او الشباب الذين يتهوروا بالسيارات او الذين ينظرون اليك كإنك شيطان وهم الملإكه وهذا الكلام لا يعني كل الناس الى بعض الذين يخربوا سمعت كل العإلات كان زمان اللكبير يحكم اصبحوا اليوم الشباب يحكمون كبارهم اذا يجوز ان نقول عليهم كبار البلد او العإلاة
رملاوي٥ - 18/08/2019

تعليقات Facebook