اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

شاهد: حالة شعرية - مشاهد ساحرة من داخل بحر يافا

 
استقل مراسل موقع يافا 48 قارباً ليجوب بحر مدينة يافا، ويلتقط أجمل المقاطع والصور ليستعرضها اليكم مع أجمل أبيات الشعر. 
 
وفي هذه الحلقة ننشر قصيدة "الباب تقرعه الرياح" للشاعر بدر شاكر السياب، والتي يقول فيها "
 
الباب ما قرعته غير الريح في الليل العميق
 
الباب ما قرعته كفك
 
أين كفك و الطريق
 
ناء بحار بيننا مدن صحارى من ظلام
 
الريح تحمل لي صدى القبلات منها كالحريق
 
من نخلة يعدو إلى أخرى و يزهو في الغمام
 
آه لعل روحا في الرياح
 
هامت تمر على المرافيء أو محطات القطار
 
لتسائل الغرباء عني عن غريب أمس راح
 
يمشي على قدمين و هو اليوم يزحف في انكسار
 
هي روح أمي هزها الحب العميق
 
حب الأمومة فهي تبكي
 
آه يا ولدي البعيد عن الديار
 
ويلاه كيف تعود وحدك لا دليل و لا رفيق
 
أماه ليتك لم تغيبي خلف سور من حجار
 
لا باب فيه لكي أدق و لا نوافذ في الجدار
 
الباب تقرعه الرياح لعل روحا منك زار
 
هذا الغريب هو ابنك السهران يحرقه الحنين
 
أماه ليتك ترجعين
 
شبحا و كيف أخاف منه و ما امحت رغم السنين
 
 
قسمات وجهك من خيالي
 
أين أنت أتسمعين
 
صرخات قلبي و هو يذبحه الحنين 
 
 
 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
يا الله كم رائع .التقرير.الموسيقى.الكلمات.الفكرة... شكرا لكم
احب أمي ولم اوفيها - 29/11/2019
2
الله الله يا محمود ..ما أجملك وما أجمل هذه القصيده المميزه المليئة بالحب والحنين.. وكل سنه عندما ادرسها للطلاب تثير بي المشاعر الجميله..
معلمه امال ..ام فراس جخلب - 29/11/2019

تعليقات Facebook