اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

فيديو: القصيدة التي يجب أن يحفظها أبناؤنا في يافا

 
 
الشاعر العراقي الكبير الراحل محمد مهدي الجواهري الذي زار يافا وفي قلبه حبًا وشوقًا كبيرًا لها ولبحرها وبرتقالها وأزقتها . وهو شاعر معاصر من أهم وأبرز شعراء العرب في العصر الحديث ، من مواليد العام 1899 ، وتوفي في دمشق العام 1997 . وقد انخرط في العمل السياسي وكان من مؤسسي الحزب الوطني العراقي . وقد صدرت مجموعته الشعرية الأولى وهو في الخامسة والعشرين من عمره بعنوان ” خواطر الشعر في الحب والوطن والمديح ” ، وتبع ذلك ” بين الشعور والعاطفة ” ، و ” ديوان الجواهري ” و ” بريد الغربة ” ، و ” بريد العودة ” و ” أيها الألق ” و ” خلجاتي ” وكتاب ” ذكرياتي ” .
 
وكان الجواهري قد أتى إلى يافا زائرًا ، بعد ان كلفته هيئة الإذاعة البريطانية في النصف الأول من الأربعينات، لإحياء أمسية أدبية وشعرية فيها، ولما وصلها بالطائرة، استقبل بالترحاب، وأقيم له حفل فخم وجميل في ” النادي العربي ” ، حضرته وجوه فلسطينية بارزة وشخصيات ثقافية وأدبية وسياسية واجتماعية اعتبارية ، وألقى قصيدته الرائعة ” يافا الجميلة ” قوبلت بالتصفيق والعيون الدامعة . ونشرت القصيدة في حينه بجريدة ” الرأي العام ” الصادرة في السادس عشر من آذار العام 1945 ، ويقول فيها :
 
بـ ” يافا ” يومَ حُطّ بها الركابُ
 
                 تَمَطّرَ عارضٌ ودجا سَحابُ
 
ولفّ العادةَ الحسناءَ ليلٌ
 
                مُريبُ الخطو ليسَ به شِهابُ
 
وأوسعها الرَذاذُ السَحّ لَثْمًا
 
                فَفيها مِنْ تحرّشَهِ اضطرابُ
 
و ” يافا ” والغُيومُ تَطوفُ فيها
 
                 كحالِمةٍ   يُجلّلُها    اكتئابُ
 
وعاريَةُ المحاسن مُغْرياتٍ
 
               بكفّ  الغَيمِ خِيطِ  لها  ثيابُ
 
كأنّ الجوّ بينَ الشمس تُزْهَى
 
              وبينَ الشمس  غَطَّاها  نِقابُ
 
فؤادٌ عامَرُ الإَيمانِ هاجَتْ
 
             وساوسُهُ   فخامَرَهُ    ارتيابُ
 
وقفتُ مُوزّعَ النّظراتِ فيها
 
              لِطَرفي في  مَغَانيها  انْسيابُ
 
وموجُ البحر يَغسِلُ أخْمَصَيْها
 
                 وبالأنواءِ تغتسلُ   القِبابُ
 
و ” بيّاراتُها ” ضَربَتْ نِطاقًا
 
                يُخطّطُها كما رُسِمَ  الكتابُ
 
فقلت وقد أخذتُ بِسِحر ” يافا “
 
                    وأترابٍ ليافا  تُستطابُ
 
” فلسطينُ ” ونعْمَ الأمُّ، هذي
 
                     بَناتُكِ كلُّها خَوْدٌ كَعابُ
 
أقلّتني من الزوراءِ ريحٌ
 
                إلى ” يافا ” وحلّقَ بي عُقابُ
 
فيا لَكَ ” طائرًا ” مَرحًا عليه
 
                طيورُ الجوّ من حَنَقِ غِضابُ
 
كأنّ الشوقَ الأرَجُ الثنايا
 
                 وفُتِّح مِنْ جِنانِ الخُّلدِ بابُ
 
ولاحَ ” اللُّدَّ ” مُنبسِطَا عليه
 
                مِن الزَهَراتِ يانِعة خِضابُ
 
نظرْتُ بمُقْلةٍ غطَّى عليها
 
                مِن الدمعِ الضّليل بها حِجابُ
 
وقلتُ وما أحيرُ سوى عِتابٍ
 
                   ولستُ بعارفٍ لِمَن العتابُ
 
أحقّاً بينَنا اختلَفَتْ حدودٌ
 
              وما اختلَفَ الطريقُ ولا الترابُ
 
ولا افترقًتْ وجوهٌ عن وجوهٍ
 
               ولا الَضّادُّ الفصيحُ ولا الكِتابُ
 
فيا داري إذا ضاقَت ديارٌ
 
               ويا صَحبيْ إذا قلَّ   الصحابُ
 
ويا مُتسابِقينَ إلى احضاني
 
               شَفيعي  عِندهم  أدبٌ    لُباب ُ
 
ويا غُرّ السجايا لم يَمُنُّوا
 
               بِما لَطُفوا عليَّ  ولم   يُحابوا
 
ثِقوا أنّا تُوَحِّدُنا همومٌ
 
                مٌشاركةٌ  ويجمعُنا   مُصاب
 
تَشِعُّ كريمةً في كل طَرَفٍ
 
                عراقيٍّ  جُروحُكُمُ   الرغاب
 
يُزَكينا من الماضي تُراثٌ
 
                 وفي مُستَقْبَل جَذِلٍ نِصاب
 
قَوافيَّ التي ذوَّبتُ قامَتْ
 
                  بِعُذري إنها قلبٌ   مُذابٌ
 
وما ضاقَ القريضُ به ستمحو
 
                 عواثِرَه صدورُكم الرّحاب
 
لئن حُمَّ الوَداعُ فضِقتُ ذَرعًا
 
                 بِهِ، واشتفّ مُهجَتيَ الذَّهاب
 
فمن أهلي إلى أهلي رجوعٌ
 
                  وعنْ وطني إلى وطني إياب
 
وكتب الجواهري في مذكراته قائلًا عن هذه الزيارة: ” لقد كانت رحلة من رحلات العمر لا تنسى، مع هذا – وسامحوني – أن أقول، يا ليتني لم أرَ ( فلسطين الجنة )، ولو أن وشيجتي بها كانت وشيجة ( بشار بن برد ) بالأشياء والعوالم، بالأذن لا بالعين، فلكان ذلك أفضل ولكان وقع الفاجعة عليَّ أقل ” .
 
مات الجواهري وبقيت يافا شامخة صامدة، وسيظل هو ويافا القصيدة، الغافية على البحر، في الذاكرة الجمعية والتاريخ الثقافي والأدبي وروايتنا الفلسطينية .
 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]yaffa48.com

أضف تعليق

التعليقات

1
الكل بحكي يافا ويافا مظبوط هاذا الكلام بوجع بس اش بدنا انسوي اذا نص عربنا الا من رحمه ربي باعو يافا وابو يافا اليوم اذا واحد بيدو يبيع دارو بفضل يبيعها لا للخوجات ولا للعرب اظ بكفي انحوط ملح على الجرح خلص نص اهل البلد الا من رحمه ربي باعو الوطن خلينا ساكتين غير عربنا همن الي جابو الخوجات على يافا كلولو هادا الاشعار والانشيد والغناني بتفيدش بئيشي غير هيك فش حكي
يارب - 13/02/2020
2
يافا ..الجمال..يافا..الصمود..القوه..البساله...السياده...يافا كانت وستبقى للابد حره عربيه مستقله .شامخه ..تعلو وتعلو وتعلو!!!
علا - 13/02/2020
3
مشاء الله على الموقع تطلب ان نحفظ القصيدة هدول شباب بعرف يحفظ اسماء السيارات وأسماء المخدرات بنطلونات يستطيعوا ان يحفظوا ارقام البنات وأسماء التليفونات ايها الموقع انت تعيش في زمان الاشوريين والفراعنة ايها الموقع المحترم انا اعرف انك تقصد الخير والوطنية ولكن من الصعب حفظ هذه القصيدة الأفضل ان يحفظوا سورة من القرآن الكريم
ابو يونس سالم - 13/02/2020
4
شعر جميل جدا" يافا فلسطينيه الى الابد
,من يافا - 13/02/2020

تعليقات Facebook