اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

مؤسسة الأقصى تُحذر من تصريحات قائد الشرطة بأن اقتحامات المستوطنين للأقصى ستتواصل

 


حذّرت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان لها اليوم الأحد 26-2-2012 من تبعات تصريحات قائد شرطة الاحتلال في منطقة القدس "نيسو شوحام " من أن اقتحامات المستوطنين للمسجد الاقصى ستتواصل في الايام القادمة، وقالت "مؤسسة الأقصى" :" إن تصريحات قائد شرطة القدس التي تناقلتها بعض وسائل الاعلام العبرية بأن: "زيارات اليهود لجبل الهيكل ستتواصل، وأن زياراتهم هذه هي زيارات بريئة"، تحمل في طياتها مؤشرات خطيرة، وأن الاحتلال يصرّ على مواصلته تصعيد الاعتداء على المسجد الاقصى، كما حصل في الاسبوعين الأخيرين، فيما حمّلت "مؤسسة الأقصى" الاحتلال وأذرعه مسؤولية ما قد يحدث في المسجد الاقصى.

جاء ذلك في وقت ما زال الاحتلال الاسرائيلي يشدد من إجراءاته الاحتلالية في القدس وحول المسجد الاقصى المبارك، حيث حوّل الاحتلال أحياء عديدة من مدينة القدس وضواحيها، منذ ساعات فجر اليوم الأحد (26-2)، إلى ثكنة عسكرية، حيث انتشر جنود الجيش وأفراد من شرطة الاحتلال في محيط المسجد الأقصى وفي شوارع القدس القديمة، وعند مداخل قرى وبلدات سلوان والطور والثوري وعناتا والرام وشعفاط وأحياء أخرى، وقام الجنود خلال ذلك بتوقيف المارة والمركبات العربية وتفتيشها والتدقيق في بطاقات ركابها.

اما على صعيد الوضع الميداني في المسجد الاقصى فقد منع الاحتلال عدداً من الشباب من دخول الأقصى بحجة ان اليوم تم تحديد الجيل، وخاصة طلاب "مشروع مصاطب العلم في المسجد الاقصى"، الذي تقوم عليه "مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات"، كما تم حجز أغلب هويات الداخلين الى الاقصى من الرجال والنساء، وقد منعت الشرطة دخول بعض النساء من "طالبات مصاطب العلم" في الوقت نفسه، لوحظ انتشار مكثف لقوات الاحتلال في ساحات المسجد الاقصى، خاصة بين طلاب وطالبات مصاطب العلم، علماً أن مئات من طلاب مصاطب العلم انتشروا عند عدد من مصاطب العلم في الاقصى، خاصة من الجهة الغربية.

فيما اقتحم الاقصى اليوم نحو ثلاثين من عناصر المخابرات الاسرائيلية على شكل مجموعة واحدة وتجولوا في الساحات برفقة ضباط وافراد من الشرطة، في الوقت نفسه فقد اقتحم الاقصى سبعة مستوطنين بشكل فردي.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook