اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

بالفيديو: الحكم بالسجن المؤبد لحسني مبارك والبراءة لنجيله علاء وجمال

 


 أصدرت محكمة مصرية اليوم السبت حكما بالسجن المؤبد على الرئيس المصري السابق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بتهمة الضلوع في قتل محتجين خلال الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بمبارك ونظامه العام الماضي.

وقضت المحكمة أيضا ببراءة معاوني العادلي الستة المتهمين في نفس القضية.

وقضت المحكمة بانقضاء الدعوى الجنائية في اتهامات الفساد الموجهة لمبارك ونجليه علاء وجمال ورجال الأعمال المصري الهارب حسين سالم.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية اليوم السبت ان النائب العام امر بالطعن على الحكم ضد الرئيس المصري السابق حسني مبارك اليوم السبت بالسجن المؤبد بتهمة التآمر لقتل متظاهرين.

واضافت نقلا عن عادل السعيد النائب العام المساعد والمتحدث باسم النيابة قوله إن النائب العام عبد المجيد محمود أمر بدراسة أسباب الحكم للطعن عليه أمام محكمة النقض.



وقالت الوكالة ان النائب العام امر بنقل مبارك الى سجن طرة لتنفيذ الحكم بعدما كان يقيم في مستشفى تابع للجيش خلال فترة محاكمته

ووقعت اشتباكات بالايدي بين محامين في قاعة محاكمة مبارك عقب النطق بالحكم، ومحتجون يكبرون خارج المحكمة بعد الحكم بالسجن المؤبد لمبارك، ومحامون في قاعة محاكمة مبارك يرددون عقب النطق بالحكم: باطل.. باطل.. الشعب يريد تطهير القضاء.

احتفل مصريون أمام المحكمة التي أصدرت حكما بالسجن المؤبد على الرئيس السابق حسني مبارك اليوم السبت بتهمة التحريض على قتل محتجين إلا أن أشخاصا داخل المحكمة كانوا يريدون الحكم باعدامه اشتبكوا مع أفراد الأمن.

وأوضحت لقطات تلفزيونية محتجين داخل قاعة المحكمة وهو يرددون "الشعب يريد تطهير القضاء." ورفع رجل لافتة تطالب باعدام مبارك وردد آخرون هتافات تطالب باعدامه.

وكشف المستشار أحمد رفعت رئيس محكمة جنايات القاهرة، أن عدد جلسات محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك بلغت 49 جلسة تعادل 250 ساعة.

وأضاف، في سرد كلمة المحكمة قبل النطق بالحكم، أن المرافعة استمرت من 3 يناير وحتى 22 فبراير يوميًا لما يقارب من شهرين، مشيراً إلى أن عدد صفحات الجلسات 700 صحيفة، فيما تجاوز أعداد أوراق الدعوى 60 ألف صفحة.

فقد بدأت صباح اليوم، جلسة محاكمة الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك ونجليه في محكمة القرن، بانتظار صدور الحكم النهائي اليوم، بلائحة اتهام تضمنت 50 ألف صفحة، وسط اجراءات أمنية مشددة حول مقر المحكمة وداخل الجلسة.

وفي سياق متصل، انتشر 10 آلاف جندي من الأمن المركزي، إضافة إلى أعداد غير معلنة من القوات الخاصة وسيارات مدرعة ودبابات تابعة للجيش في تأمين الجلسة التاريخية.

وأعلن القاضي أحمد رفعت بدء الجلسة طالبا من الحضور التزام الصمت التام وقال "أي حركة أي صوت حتى نهاية الجلسة سنعتذر فورا وسنطبق القانون بكل حزم".

وتحدث القاضي رفعت عن معاناة الشعب المصري خلال 3 عقود من حكم مبارك، وقال ان المحتجين في الانتفاضة كانوا يعانون من الظلم والحسرة والذل، ووصفها بأنها كانت كابوس، وأن يوم اندلاع الانتفاضة ضد مبارك امل طال انتظاره.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook