اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

تونس تفرض حظرا للتجوال .. وانباء عن هروب زوجة الرئيس

قررت وزارة الداخلية التونسية فرض حظر تجول في العاصمة تونس وذلك ضمن إجراءات لوقف الاحتجاجات المشتعلة منذ أسابيع في عدة مدن تونسية آخرها كان العاصمة على خلفية البطالة وغلاء الأسعار، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى الجرحي.

وأوضحت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء التونسية الأربعاء "نظرا لما شهدته بعض أحياء العاصمة مساء أمس واليوم من أعمال شغب ونهب واعتداءات على الممتلكات والأشخاص وحفاظا على أمن المواطنين وسلامة الأملاك والمكاسب تقرر إعلان منع الجولان بولايات تونس الكبرى (تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة) بصورة مؤقتة اعتبارا من مساء اليوم بداية من الساعة الثامنة ليلا إلى غاية الساعة الخامسة والنصف صباحا".

وأضافت الوزارة " يستثنى من هذا القرار الحالات الصحية العاجلة وأصحاب الأعمال الليلية".

وقال مسؤول تونسي لرويترز إن "حظر التجوال سيستمر إلى أجل غير مسمى".

وأعلنت آخر حصيلة رسمية نشرتها الداخلية التونسية مقتل 21 شخصا برصاص قوات الأمن خلال احتجاجات ولكن نقابات العمال وجماعات حقوق الإنسان تقدر عدد القتلى بما لا يقل عن 50 شخصا.

اقالة وزير الداخلية..
وفي وقت سابق الأربعاء قرر الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، إقالة وزير الداخلية رفيق بلحاج قاسم، وأمر بالإفراج عن كافة المعتقلين في الاحتجاجات، وفتح تحقيق في فساد بعض المسئولين، في سلسلة إجراءات فسرها معارضون بأنها تهدف لكسب الوقت وإلهاء المحتجين إلى أن يتمكن النظام الحاكم من إعادة فرض سيطرته على الأوضاع.

وكان "زين العابدين بن على" قد وصف، في كلمة بثها التلفزيون الحكومي، الاحتجاجات بأنها "عمل إرهابي" مضيفاً "أنّ هذه الأيادي استغلت بدون أخلاق بعض الأحداث لإثارة الشغب"، مضيفا أن من يقف وراء الاحتجاجات هم "مأجورون، تسيّرهم أطراف من الخارج، لا تكن الخير لتونس."

زوجة الرئيس..
من جهتها, ذكرت تقارير إعلامية بثتها قناة "العالم" أن زوجة الرئيس التونسي "زين العابدين بن علي"، هربت للخارج برفقة بناتها خشية حدوث تطورات غير متوقعة نتيجة احداث الشغب والاحتجاجات التي تشهدها عدة مدن تونسية.

وقال مصدر تونسي ان زوجة الرئيس التونسي سافرت رفقة بناتها الى دولة الامارات حتى تهدأ الامور في المدن التونسية، وانها ستتابع من هناك ما يجري و يدور على الارض.

في هذه الاثناء اعترفت الحكومة التونسية على لسان الناطق الرسمي باسمها بان الجيش استلم فعلا مقاليد الامور في المدن التونسية الملتهبة.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook