اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

الجيش التونسي يُغلق المطار ويتدخل لوقف الفوضى وأعمال نهب

قال شهود انه تم استدعاء الجيش التونسي لإعادة النظام في ساعة متأخرة مساء الجمعة بعد أن استغل لصوص وعصابات تتسم بالعنف فراغا امنيا نجم عن ترك الرئيس زين العابدين بن علي السلطة.

 

وأغلق الجيش التونسي المطار وفرض حالة الطوارئ.

 

وقال سكان في عدة مناطق بالعاصمة التونسية أن جماعات تجوب الأحياء وتقوم بإشعال النار في مبان وتهاجم الناس والممتلكات في الوقت الذي اختفت فيه الشرطة.

 

وكان يمكن سماع أصوات إطلاق نار بين الحين والآخر في قلب تونس بالإضافة إلى صوت إطلاق القنابل المسيلة للدموع في الوقت الذي حلقت فيه طائرات هليكوبتر.

 

وقال عدة شهود في ديندين الواقعة على بعد 19 كيلومترا من العاصمة ان طائرات هليكوبتر انزلت جنودا في محاولة لاستعادة الامن. ونشر الجيش ارقاما لخطوط تليفون ساخنة كي يبلغ الناس عن اي حالات طوارئ أمنية.

 

وقال وائل بحريني من منطقة التحرير العليا في تونس ان هناك فوضى بشكل كامل في المنطقة.

 

وقال شاب ذكر ان اسمه وسام "انها فوضى كاملة . عائلاتنا مرعوبة."

 

واطيح بابن علي الذي ظل يحكم البلاد أكثر من 23 عاما في ذروة مثيرة لأسابيع من الاحتجاجات العنيفة ضد حكمه وتولى رئيس الوزراء محمد الغنوشي السلطة كرئيس انتقالي.

 

وبعد عشرات من الاتصالات الهاتفية ببرامج تلفزيونية مباشرة تبلغ عن أعمال عنف وفوضى خرج الغنوشي على الهواء عبر الهاتف ليعد بالقيام بكل شيء لإعادة النظام.

 

وقال الغنوشي انه يحيي حقيقة تجمع مجموعات من الشبان للدفاع عن أحيائهم ولكنه قال انه يؤكد لهم انه سيتم تعزيز أمنهم.

 

وفي ضواحي الطبقة العمالية بتونس اصطف مئات السكان على جانبي الشوارع حاملين قضبانا معدنية وسكاكين في محاولة لصد اللصوص.

 

وقال مراسل لرويترز انه شاهد اشخاصا في ملابس مدنية يطلقون النار من مركبات لا تحمل علامات مميزة في احد الاحياء. ولم يعرف من هؤلاء الاشخاص.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook