اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

ما علاقة السمنة بإصابات كورونا الخطيرة؟

 
من داخل أروقة مستشفى سان بيرناردينو في العاصمة الإيطالية روما، قال طبيب مخضرم، الثلاثاء، أنه لاحظ شيئا لافتا بين المصابين وضحايا فيروس كورونا.
 
وأشار الطبيب فؤاد عودة، رئيس نقابة الأطباء الأجانب في إيطاليا، إنه لاحظ ارتفاع مستوى السمنة، بين معظم الحالات الخطرة للمصابين بكورونا.
 
وقال عودة لسكاي نيوز عربية: "من خلال تشريح جثث المتوفين بسبب كورونا، اكتشفنا أن الكثير منهم كانوا مصابين بالسمنة، وترتفع عندهم نسبة خلايا الدهون".
 
وأضاف عودة وهو أيضا رئيس الرابطة الطبية الأوروبية الشرق  الأوسطية: "خلايا الدهون تساعد على انتشار وسيطرة فيروس كورونا على جسم الإنسان، لتكوين كوفيد-19". 
 
وأشار عودة الذي يعمل يوميا في مستشفيات روما مع المصابين بفيروس كورونا، إلى أن نسبة السمنة بين المتوفين بسبب فيروس كورونا وصلت لـ65 بالمئة.
 
وقال عودة: "أغلب الأشخاص الذين توفوا وزنهم مرتفع.. فيروسكورونا يجد مساحة أكبر للانتشار بين خلايا الدهون، ولكن انتشارها ليس سهلا في العضلات والعظم والعصب".
 
وأشارت المنظمة العالمية للسمنة، إلى أن المصاب الذي يعاني من السمنة، يمثل تحديا أكبر لمراكز الرعاية الصحية من المصاب العادي، وذلك لأن عملية تزويده بجهاز التنفس الاصطناعي أكثر صعوبة من الشخص الصحي بدنيا.
 
كما قالت المنظمة أن المصاب بالسمنة قد يكون من الصعب إجراء التحليلات التصويرية له، بسبب أجهزة الأشعة التي لا تتحمل الوزن الزائد.
 
كما أشارت المنظمة إلى أن العوائق الأخرى من الوزن الزائد مثل صعوبة نقل المريض وتحريكه، قد يعرضه لخطر تفاقم الإصابة بالفيروس أكثر من غيره.
 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

تعليقات Facebook