اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

يافا: معطيات| 600 طالب عربي يتعلمون في المدارس اليهودية الاعدادية والثانوية

 
علم مراسل يافا 48 نقلاً عن مصادر مطلعة في مديرية التربية والتعليم بمدينة يافا، أن نحو 600 طالباً عربياً من المرحلتين الاعدادية والثانوية يتلقون تعليمهم في المدارس والمؤسسات اليهودية في تل ابيب ويافا.
 
ويأتي نشر هذه المعلومات في اطار سلسلة التحقيقات التي يجريها موقع يافا 48 لكشف الأرقام التي تتستر عليها كافة الأطراف المعنية بالتربية والتعليم بالمدينة، وترفض الافصاح عنها، حيث تعكس هذه المعطيات مدى خطورة الأوضاع التي تعيشها مدارسنا العربية في المدينة.
 
وتفيد المصادر أنه خلال 3 لـ4 سنوات سيتضاعف هذا العدد ليصل الى نحو 1000 طالب عربي يتعلمون في المدارس والمؤسسات العبرية في يافا وتل أبيب، وبالتالي امكانية أن تتحقق المخاوف باغلاق مزيد من المدارس العربية.
 
وحسب المعلومات التي وصلتنا، فإن عدد طلاب احدى المدارس اليهودية الكائنة في حي النزهة بمدينة يافا، وصل الى 580 طالب من بينهم 380 طالب عربي، ونسبتهم تتجاوز الـ65%، وفي مدرسة عبرية أخرى وصل عدد طلابها الى 300 طالب، تبيّن أن بينهم 45% طلاب عرب، عدا عن الطلاب العرب الذين يتعلمون في مدارس شمال تل أبيب.
 
هذه المعلومات المؤكدة تأتي استمراراً لما نشره موقع يافا 48 قبل نحو أسبوع، والذي أوضح أن عدد الطلاب العرب في الروضات اليهودية وصل الى 300 طالب، وبالتالي أصبحنا أمام حقيقة خطيرة للغاية تهدد كل كيان المدارس العربية برمتها، وفيما لو عاد هؤلاء الطلاب العرب الى المدينة فبالامكان فتح 8 روضات و3 مدارس عربية.
 
 
 

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
الطالب العربي لا يلقي طلببهو من المدارس العربيه
باسم - 21/09/2022
رد
1
اي طلبات مثلا ؟؟
... - 21/09/2022
2
هذه هي سياسة البلدية التي يروج لها شخصيات تحسب نفسها من قيادة هذا البلد الطيب اهله ؛ اغلاق روضات الاطفال وعدم فتح روضات بمناطق معينة هي اداة لم يفهمها الكثير من اهل يافا حتى اليوم ويتغافل عنها من هو بقيادة هذا البلد ؛ اغلبية من يسجلون ابنائهم بروضات يهودية يفعلون ذلك لانه لا يوجد بمنطقتهم روضات اطفال عربية ( نعم هناك جزء بسيط يسجل اولاده بروضات يهودية عن قناعة ان ذلك افضل له ولابنائه ) فعلى سبيل المثال بمنطقة يافا ج ويافا د يوجد فقط روضة عربية واحدة وهناك روضات يهودية اغلبية طلابها عربا . الطلاب بالروضات اليهودية يعلمون الطلاب اللغة العبرية فيكبر الطفل يعرف اللغة العبرية ولا يفقه العربية وعندها يختار الاهل مدرسة يهودية لابنه ( ابني لا يعرف عربي عشين هيك بسجلو بمدرسة يهودية ) الى جانب المستوى المتدني بمدارسنا الابتدائية حيث ينهي جزء ليس بالقليل من الطلاب الصف السادس وهم لا يجيدون القرأة والكتابة وهذا امر معروف مع ان المدارس تحاول اخفاء ذلك . فعندها يزيد عدد الطلاب العرب بالمدارس اليهودية ويكون ذبك ذريعة للبلدية اغلاق مدارس كما اغلقت مدرستين والحديث يدور عن اغلاق مدرسة اخرى واغلاق روضات اطفال كما اغلقت خمس روضات خلال العامين الاخيرين ؛ وبالمقابل تفتح البادية مدارس يهودية وثنائية اللغة . هذه السياسة يعرفها جميعنا ؛ ولا ارد ان اتحدث عن تأثيرها على الهوية واللغة والقومية والوطنية فهذه كلها شعارات ؛ السؤال اين مدراء المدارس من هذه السياسة فهل يعقل ان مدراء المدارس العربية بيافا لا يفهمون هذه السياسة ؟؟ صمتهم غريب وسكوتهم على هذه السياسة بل والترويج لها امر سيحاسبون عليه امام الله قبل كل شيئ . ثم اين القيادات بهذا البلد ؟؟ ايعقل انها غافلة عما يحصل ام ان لها اولويات اخرى ورؤية مغايرة للوضع ؟؟؟؟
اب حزين - 21/09/2022
رد
3
لجنه الآباء التي شكلت كل التوفيق سيروا على بركه الله
لداوي - 21/09/2022
رد
4
بلد تعبانه وقيادة خربانه
يوسف - 20/09/2022
رد

تعليقات Facebook