اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

ما حصلنا عليه كمجتمع عربي بيافا كان نتيجة النضال! - بقلم: سامي القاضي

 
ما قد لا يعرفه البعض من اهل يافا هو اننا في هذه المدينة لم نحصل على أي من حقوقنا بدون نضال وعمل ميداني وجماهيري. ان كان ذلك في قضايا المسكن، او التعليم، او الاوقاف، او أي مجال اخر. احيانا تستمر مسيرة النضال سنين طويلة حتى تعطي ثمارها وقد ينسى البعض من اين بدأت الحكاية. سأحاول في مقالي هذا التذكير ببعض النضالات التي شاركت فيها وسأروي تسلسل الاحداث كما اعرفه.
 
مخيم السكن في التسعينات كان محطة نضالية مشرفة في تاريخ يافا وكنت قد شاركت به مع خمسة وعشرين عائلة من محرومي السكن. في حينها، حاولت السلطات ان "تشتري" قيادة المخيم بان تمنحهم سكن لهم ولكننا رفضنا ذلك وصممنا ان يمنح سكن شعبي للجميع. وحقا بعد ان رأت البلدية اننا لن نترك المعسكر واننا منظمين ومتحدين، حتى اننا كنا ننظم أعياد ميلاد للأطفال في المعسكر وكنا نحافظ على نظافة المعسكر وما حوله – حين رأت السلطات اننا جديين في نضالنا منحت العائلات الخمسة والعشرين شققا سكنية ضمن السكن الشعبي. 
 
بعدها بسنوات وحين علمنا في 2007 بمئات أوامر الهدم والاخلاء التي تهدد اهالي يافا، اقمنا مع عشرات الناشطين القدامى والجدد اللجنة الشعبية للدفاع عن الحق في الأرض والمسكن وقد كان للجنة الشعبية ولجمعية دارنا المنبثقة عنها دور كبير في احياء النضال الجماهيري وتفعيل القوى الأخرى في يافا في قضية المسكن – وذلك عن طريق المظاهرات الكبيرة والاهتمام الإعلامي القطري والعالمي الذي استقطبته اللجنة ومن حيث الاهتمام الاكاديمي والمهني من قبل مؤسسات مختلفة في قضية المسكن والبقاء في يافا. وقد ساعدت جمعية دارنا والعاملات فيها اكثر من 200 بيت في نضالهم القضائي والاجرائي امام عميدار وحلميش والبلدية وغيرهم ومنعت او اجلّت للمدى البعيد اوامر الاخلاء والهدم وساعدت العائلات بالتعامل مع الديون وكافة القضايا القضائية التي رفعت ضدهم بهدف طردهم من بيوتهم.
 
حتى الحق في التمثيل لم يكن دائما متاحا لنا. لجنة حي العجمي والجبلية التي انتخبت قبل سنتين ليست مفهومة ضمنا. لقد نجحنا مجموعة من الناشطين بإجبار البلدية تنظيم هذه الانتخابات وذلك عن طريق تجميع مئات التواقيع المطالبة بعقد الانتخابات بعد مدة 15 عاما منذ تعيين اللجنة السابقة (والتي لم تنتخب بل عينت من قبل البلدية لقلة المرشحين). وعملنا جاهدين لاتمام الإنجاز بان ترشح بالانتخابات شباب هدفهم خدمة أهلهم وبلدهم ومن ثم شجعنا المئات من أهالي الحي القدوم لصناديق الاقتراع وانتخاب ممثليهم.
 
مشروع السكن الجديد الذي يتحدث عنه الجميع في حي شيم هجدوليم وكيدم 163 هو ثمرة نضال طويل السنين. لولا النضال الشعبي والعمل الميداني لما وصلنا للمرحلة الحالية التي صادقت بها لجنة التخطيط والبناء على المخطط. لقد بدأ العمل على المشروع قبل 8 سنوات بالتعاون ما بين جمعية دارنا والرابطة لرعاية شؤون عرب يافا والعيادة القانونية في جامعة تل ابيب. خلال مسيرة العمل على المشروع درست عدة إمكانيات واقيمت نقاشات وحوارات مع جميع الاطراف ذات الصلة. وكنا قد وضحنا منذ البداية اننا كسكان الحي المقصود نريد ان نتنظم لنمثل انفسنا في النقاشات الدائرة حول المشروع. اقمنا لجنة مندوبين من كل مدخل في العمارة وهكذا شاركنا في الاجتماعات والمداولات كممثل شرعي عن عمارتنا.
 
للأسف الشديد أرى ان البعض يحاول اليوم اخذ مونوبول على المشروع وتقزيم دور الأطراف الأخرى والتحدث باسم السكان... ولذلك يهمني ان انبه واذكر ان للحي لجنة منتخبة وهي لجنة حي العجمي والجبلية ولعمارة كيدم 163 لجنة مندوبين ونحن الوحيدون المخولون باتخاذ قرارات وبتمثيل السكان. لن نسمح لأي أحد ان يتسلق علينا وعلى نضالنا وانجازاتنا ولا ان يستغلنا من اجل مصلحته في الانتخابات. لقد عمل على هذا المشروع الكثيرون ولولا تكاتف الجهود والتعاون بين اطراف عديدة لما نجحت الفكرة. كممثلين عمارة كيدم 163 صممنا منذ بداية المداولات على ان أي مشروع ترميم وبناء في الحي يجب ان يكفل حق سكان حلميش في تملّك بيوتهم. لا شك ان هذا اعظم انجاز توصلنا اليه ضمن هذا المخطط ولولاه للقيت خمسون عائلة انفسهم في الشارع فور انهاء المشروع. 
 
دعونا لا ننسى انه ما زالت الكثير من التفاصيل غامضة وغير واضحة والكثيرون يسألون ويتساءلون حول مستقبل المشروع وما زالت المفاوضات مع المنهال مستمرة حول تخصيص الارض. ادعو الجميع للعمل يد واحدة مع اعتبار السكان المحليين وممثليهم أصحاب المشروع لكي نضمن انه سيساعد على بقاءنا كفلسطينيين في يافا ولن يقسمنا الى قلّة منتفعة واكثرية متضررة.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
انتوا لجنة حي عجمي جبليه بترفعوا الراس عشان انتوا بتشتغلوا من قلبكم وكله على حساب وقتكم دون اي مقابل لله تعالى الله يجزيكم كل خير
يافا عروس البحر - 31/07/2018
2
عنجد لجنة حي عجمي جبليه تعبت وعملت كتير لاهل يافا لاجل اهالي يافا ومحبتهم الهم وحققت الكتير من الانجازات كل الاحترام
مواطنه - 31/07/2018
3
كل الاحترام للجنة حي العجمي والجبليه على مجهودهم والانجازات اللي قاموا بعملها بارك الله فيكم
يافتي - 31/07/2018
4
جميل حين يُدمج مع النضال الجماهيري القيادة الرشيدة والحكيمة التي تسير بالأمور إلى برّ الأمان وتُقطف الثمار.. لا شك أن للشارع ضغط هائل ولكن في نهاية المطاف لا بد أن نجلس مع الجهات والمؤسسات الرسمية لحلّ قضايانا فكما يُقال الحرب دائماً يأتي بعدها الجلوس إلى طاولة المفاوضات وهكذا تُنتزع الحقوق دون مساومات لأنه لا مساومة على حقنا الطبيعي.. مرة أخرى ينقصنا قيادة رشيدة حكيمة تسير وتوجّه الجماهير وتوحّد الصف ولا تُفرّق لأن قوتنا في وحدتنا رغم اختلافنا في بعض الأمور والتوجهات ولكن هناك قضايا مصيرية توحدنا ويجب العمل سوياً دون تحزبات واستقطابات لمصلحة الجماعة والفئة وإظهار القوة في الشارع والإعلام.. يكفينا ما حلّ بنا مما جنته أيدينا فأصبحنا نتلاحم في ميدان الإعلام وعلى مواقع التواصل وازدادت الفرقة والتشرذم عبر التخوين والطعن والهمز واللمز فأصبح كل من يجلس مع المؤسسة الرسمية لمصلحة البلد خائن وعميل.. دعونا من السياسة الارتجالية والاعتباطية في التعامل مع قضايا مصيرية ولنأخذ الامور على قدر من الوعي والمسؤولية والأمانة ودراسة متعمقة لواقعنا في ظل دولة احتلال وحكومة عنصرية وبالنسبة للتعامل مع البلدية أرى أنه من الحكمة أن نضع استراتيجية نستغل من خلالها وجود شخص يساري يرأس بلدية تل أبيب وغالبية يسارية في المدينة ومن منطلق جلب المصالح ودفع المفاسد وتحصيل أقل الضررين لا بد من الجلوس معهم وليسمعوا منا وإن رفضوا مطالبنا العادلة فهناك طرق أخرى لنوصل الرسالة واضحة مجلجلة.. فتخيّلوا لو أن شخص مثل رڤيڤو اليميني المتطرف كان يترأس بلدية مدينتنا فكيف كان حالنا فلتسألوا أهل اللد.. إذا الوعي والمسؤولية والقيادة الحكيمة الرشيدة إلى جانب النضال الجماهيري ووحدة الصف هو طريقنا إلى حل قضايانا المصيرية من سكن وتعليم وأوقاف ومقدسات وغيرها.
واحد من يافا - 31/07/2018

تعليقات Facebook